آخر أيام قوات الأسد في إدلب… وزحف قادم نحو اللاذقية

قام طيران نظام الأسد الحربي بشن غارات على عد قرى في ريف إدلب، والتي أسفرت عن سقوط عشرات الجرحى في جبل الزاوية، وأصيب 10 أشخاص في سرمين، ولازال طيران النظام يحلق حتى الآن في سماء ريف إدلب
وتجري اشتباكات على حاجز معسكر القياسات ومحمبل وعلى مطار أبو الظهور فيما تشهد القرى التابعة للنظام مثل كفريا والفوعات هدوء نسبي منذ يومين
واعتبر مراقبون أن هذه الأيام قد تكون الأخيرة للنظام في إدلب فهو يريد الانسحاب نحو حماه واللاذقية، متوقعين أن تشهد قرى القياسات ومحمبل وبصنقول معارك حقيقية في الأيام القلية القادمة
مقابل ذلك، شهد أمس مقتل 31 عنصراً من قوات النظام بعد الانسحاب من أريحا إضافة إلى 22 أسيراً، وذلك في وقت لازال يحاول فيه طيران النظام إلقاء السلل الغذائية على عناصره المحاصرين في كفريا والفوعا لكن الأحوال الجوية السيئة تمنعه
وتتحدث مصادر جيش الفتح عن إمكانية الزحف باتجاه اللاذقية وفتح معابر على عدة جبهات مثل كسب والحفة، وخاصة أن المسافة بين جيش الفتح وكسب اليوم لا تزيد عن 7 كم، ولا تبعد القرداحة عن مرمى نيران جيش الفتح عن أكثر من 25 كم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى