آدم لراديو الكل: أهالي الغوطة الشرقية يتعرضون لإبادة جماعية.. وتوقف النقاط الطبية في دوما بشكل كامل جراء القصف

ارتكبت الطائرات الروسية وقوات النظام ،اليوم الأحد، عدة مجازر في الغوطة الشرقية بريف دمشق، راح ضحيتهم عشرات الشهداء والجرحى بعد استهداف المنطقة بالغارات وبالصواريخ المحملة بالقنابل العنقودية وبراجمات الصواريخ.

وقال محمود آدم الناطق باسم الدفاع المدني في ريف دمشق لراديو الكل، أن أهالي الغوطة الشرقية يتعرضون لإبادة جماعية من قبل قوات النظام والطيران الروسي، حيث نفذوا منذ الصباح الباكر أعنف حملة على جميع مناطق الغوطة بأكثر من 100 غارة جوية استهدفت الأحياء السكنية والأسواق الشعبية، إلى جانب القصف بالصواريخ المحملة بالقنابل العنقودية المحرمة دولياً.

وأشار في السياق إلى توقف جميع النقاط الطبية في دوما التابعة للمكتب الطبي الموحد إثر القصف المكثف، منوهاً على استهداف الغارات إحدى المدارس في دوما ما أدى لإستشهاد 9 أطفال، وبلوغ أعداد الجرحى بالمئات في جميع أرجاء الغوطة معظمهم بحالة حرجة ما يرشح ارتفاع حصيلة الشهداء، إضافة لنشوب عدة حرائق.

وأوضح آدم بقيام الدفاع المدني بانتشال الضحايا وإسعاف المصابين ورفع الأنقاض، وإخلاء الشوارع والأسواق وبعض المدارس، وسط صعوبة في إخلاء جميع المدارس.

مبيناً أن على استنزاف كادر الدفاع المدني في الغوطة يوماً بعد يوم، حيث دمر القصف منذ يومين سيارتين تابعتين للدفاع المدني في إحدى النقاط الطبية بالغوطة.

وتشهد مناطق الغوطة الشرقية تصعيد عسكري منذ التدخل الروسي بتاريخ 30 أيلول الماضي، في محاولة جديدة من قوات النظام المدعومة بالمليشيات الأجنبية وبغطاء جوي روسي اقتحام الغوطة الشرقية من عدة جهات خاصة جبهة المرج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى