أمريكا وتركيا تتفقان على عدم دخول الوحدات الكردية إلى المنطقة الآمنة المزمع فرضها في سوريا

أفادت مصادر دبلوماسية، أمس الأربعاء، أن تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، متفقتان على عدم دخول حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري ، أو ما يطلق عليها وحدات الحماية الكردية في سوريا، إلى المناطق التي سيتم تطهيرها من تنظيم داعش شمال البلاد.و أكدت مصادر ، بحسب وكالة الأناضول، أن المناطق التي سيتم تطهيرها من  تنظيم “داعش”، عقب بدء العمليات، ستكون مناطق آمنة، وستنتشر فيها قوات المعارضة السورية المعتدلة.

وأشارت المصادر إلى أن كلا من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، حذرتا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، عبر كل القنوات، إلى عدم العبور لغرب نهر الفرات، وعدم إجراء تغييرات ديموغرافية في المنطقة، والسماح بعودة السكان من التركمان والعرب إلى بيوتهم التي تركوها في مناطقهم.

كما بينت المصادر أن تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، متفقتان على توفير الغطاء الجوي لوحدة قوات المعارضة المدربة، وأن الولايات المتحدة وفرت دعماً جوياً لهم في وقت سابق، عندما تعرضوا لهجوم.ولفتت المصادر، إلى أن” برنامج تدريب وتجهيز المعارضة السورية متواصل، وأن أعدادهم المتدربين في ازدياد، مشيراً أن عدد مقاتلي الدفعة الأولى كان أربعة وخمسين شخصاً، والآن الرقم ارتفع إلى الضعفين، دون تحديده.

وأشارت المصادر إلى أن الطائرات الأمريكية التي وصلت إلى قاعدة إنجيرليك الجوية مؤخرا، وفقاً للاتفاق مع الولايات المتحدة لمحارية داعش، ستزداد أعدادها خلال الأيام المقبلة، وأن العمليات المشتركة ستبدأ في المرحلة المناسبة، مبينة أن تركيا تنتظر بطلب من الولايات المتحدة، من أجل التنسيق بينهما، مواصلة العمليات العسكرية ضد التنظيم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى