إدلب تهدأ عسكرياً.. وأبناؤها يقرون تشكيل إدارة مدنية لوقف التجاوزات


راديو الكل ـ خاص

استهدف طيران النظام محيط مطار أبو الضهور بعدد من الغارات الجوية، وبلدة احسم في جبل الزاوية بغارتين ما أدى لارتقاء 4 شهداء وجرح العشرات.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب محمد أصلان إن ريف إدلب الغربي لم يشهد اشتباكات منذ بداية رمضان، حيث لم يستهدف الثوار تجمعات النظام وبقوا مرابطين حول حواجز تل حمكة والعلاوين والكفير والفريكة وجنة القرى وصراريف. كما إن النظام بدوره لم يستقدم تعزيزات ولم تسجل انسحابات بين صفوفه

وعن سبب وقف التحركات العسكرية والفتور على جبهات إدلب، قال أصلان: هناك أنباء عن مفاوضات تجري بين الثوار والنظام حول تأمين قريتي كفريا والفوعا مقابل فك الحصار عن الغوطة في دمشق لكن جيش الفتح لم يؤكد ذلك في بيان له

وعن المدنيين أكد أن حركة النزوح خفت والسكان يعودون إلى مناطقهم تدريجياً، ولم تشهد المناطق عودة الحياة إليها بسبب عدم توفر الكهرباء والماء واستهداف النظام الفجائي لقرى إدلب وخاصة جسر الشغور.

وعن تجاوزات جبهة النصرة في إدلب، قال أصلان: إن أبناء إدلب أٌقروا بعد مشاورات بينهم تشكيل إدارة مدنية لإدلب المحررة، وقدموا عدداً من الأسماء لغرفة عمليات جيش الفتح بغرض إدارة المدينة وحماية الشعب وخدمته، ولايحق لأي اسم الاعتذار أو التواني عن خدمة الثورة تحمل المسؤولية، على أن يجتمع الأعضاء الواردة اسمائهم خال أسبوع لحشد الدعم المادي لهم من كافة الجهات المدنية والثورية

وأوضح أصلان أن الأسماء المرشحة ستدير المحافظة لفترة انتقالية مدتها ستة أشهر، وستستقيل بعد ذلك لتسليم الإدارة إلى هيئة منتخبة من قبل الشعب، منوهاً بأن غرفة عمليات جيش الفتح أبدت استعدادها للتعاون مع أهالي المدنيين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى