استشهاد 21 مدنياً في غوطتي دمشق الشرقية والغربية.. وسقوط قذائف هاون على العاصمة

ملخص الأحداث والتطورات الميدانية في مدينة دمشق وريفها اليوم السبت 12/12/2015

شن الطيران الحربي الروسي العديد من الغارات الجوية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، ما أسفر عن استشهاد 7 مدنيين في بلدة حمورية، و3 شهداء في كفربطنا ومثلهم في زملكا.

وفي السياق طالت إحدى الغارات الروسية مدرسة في مدينة كفربطنا ما أدى لإصابة أكثر من 10 أطفال بجراح معظمهم بحالة خطيرة، كما أصيب أكثر من 15 مدنياً معظمهم أطفال ونساء في قصف جوي روسي طال حي جوبر شرقي العاصمة دمشق.

وأفاد مراسلنا في الغوطة، بنشوب عدة حرائق في منازل المدنيين والمحال التجارية في مدينة سقبا إثر استهدافها بصواريخ من قبل الطيران الحربي، فيما أصيبت سيدة وطفل في بلدة جسرين إثر الغارات المكثفة، في حين قام الدفاع المدني بإنقاذ 5 اطفال رضع وسيدتين من تحت الأنقاض في بلدة عين ترما.

بالأثناء قصفت قوات النظام بصواريخ محملة بالقنابل العنقودية مدينة دوما ما خلّف ارتقاء 3 شهداء وأكثر من 20 جريح.

وعلى صعيد آخر تجددت الإشتباكات العنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة المرج، حيث تمكن الثوار خلالها من تدمير دبابة للنظام وتواردت أنباء عن مقتل عدد من طاقمها.

أما في الغوطة الغربية فقد ألقى طيران النظام المروحي عدة براميل متفجرة على الاحياء السكنية في الجبهة الغربية لمدينة داريا، ما أدى لإستشهاد 5 مدنيين بينهم سيدة “حامل” وإصابة آخرين بجراح، إضافة إلى دمار هائل في الممتلكات.

بالمقابل تمكن الثوار من قتل 3 عناصر لقوات النظام خلال المعارك الدائرة بين الطرفين في جبهات داريا.

بالغضون استهدفت قوات النظام بالأسلحة المتوسطة وقذائف مدفع “57” الحارة الغربية في سوق وادي بردى دون تسجيل خسائر بشرية.

من جهة ثانية قصف الجيش اللبناني براجمات الصواريخ جرود بلدة عرسال في منطقة القلمون، ولم ترد معلومات عن إصابات.

وبالإنتقال إلى دمشق، قضى مدنيان وأصيب آخرون بجراح نتيجة سقوط عدة قذائف هاون على مناطق الشعلان والحمرا والمنطقة الصناعية ومحيط حي أبو رمانة، فيما نشب حريق مجهول السبب في منطقة ساروجة دون ورود معلومات عن إصابات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى