استمرار حملة الإعتقالات في دمشق.. وشهداء في قصفٍ مدفعي على الغوطة اشرقية

ملخص الأحداث والتطورات الميدانية في مدينة دمشق وريفها اليوم الاثنين 23/11/2015

واصلت قوات النظام لليوم 12 على التوالي حملة الإعتقالات في العاصمة دمشق بحق الشباب المتخلفين عن خدمة الإحتياط، حيث قامت حواجز النظام المتمركزة في المدينة واطرافها بالتدقيق الأمني على السيارات العامة والخاصة وطلب الأوراق الثبوتية للشبان للتأكد من كونهم غير مطلوبين للخدمة الإحتياطية أو الفروع الأمنية.

وفي السياق شنت قوات النظام حملة دهم واعتقالات في كلاً من حييّ الدحاديل والميدان، كما طال الاعتقال عشرات الأشخاص في من حواجز التل وعقربا، وبلدات في جنوب العاصمة ومدينة معضمية الشام إضافة لوادي بردى والهامة وقدسيّا، كما وسجلت عدّة حالات على مداخل العاصمة الشمالي عند حاجز القطيفة.

من جهة ثانية، أصيب عدد من المدنيين إثر سقوط عدة قذائف هاون على مناطق القصاع والمزرعة وباب توما والعباسيين وسط العاصمة دمشق.

بالإنتقال إلى آخر التطورات الميدانية في الغوطة الشرقية، فقد ارتقى عدد من المدنيين، وأصيب آخرون بجراح بينهم 3 عناصر من فرق الدفاع المدني، جراء قصف مدفعي عنيف طال كلاً من مدن وبلدات حرستا قنطرة ومرج السلطان وحوش الصحالية وأوتايا ونولة، تزامن ذلك مع شن طيران النظام الحربي أكثر من 30 غارة بالصواريخ الموجهة على الأحياء الكسنية في دوما وأطراق مدينة حرستا، إضافة لـ 20 غارة مماثلة استهدفت منطقة المرج، دون تسجيل إصابات.

بالأثناء اندلعت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة المرج في محاولة فاشلة من النظام اقتحام المطار الإحتياطي، كما جرت معارك مماثلة بين الطرفين في جبهات جوبر تحديداً محور المناشر، ترافق ذلك مع غارات جوية وقصف مدفعي على الحي.
أما في الغوطة الغربية حيث ألقى طيران النظام المروحي أكثر من “25” برميلاً متفجراً على مدينة داريا، إضافة لقصفٍ مدفعي وصاروخي استهدف المدينة، في محاولات جديدة من النظام لإقتحامها حيث فجرت قواته أحد الأنفاق في الجبهة الشمالية واقتصرت الأضرار على المادية، بالمقابل رد الثوار بإستهداف تجمعات قوات النظام في الجبهة الغربية لداريا وحققوا إصابات مباشرة.

وفي مدينة معضمية الشام المجاورة قضى مدني نتيجة قصف قوات النظام المدفعي، في حين استهدفت بالقنابل اليدوية والرشاشات الثقيلة قرية بسيمة في وادي بردى، واقتصرت الأضرار على المادية.

وفي تطور آخر أفاد مراسلنا في ريف دمشق، بحالة ترقب في شوارع مدينة قدسيا بانتظار فتح الطريق وفك الحصار عن المدينة المحاصرة منذ اكثر من “4” شهور بعد الوعود التي أطلقها النظام بفتح الطريق.

وفي سياق منفصل، استهدف الثوار بـ “3” صواريخ أحد مقرات مليشيات حزب الله في الهرمل بمنطقة القلمون على الحدود السورية – اللبنانية ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصر تلك المليشيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى