اسقاط أول طائرة حربية روسية في سورية بسلاح تركي فوق الأراضي السورية..

راديو الكل ـ خاص

تضج مدينة اللاذقية بأخبار عن إسقاط طائرة حربية روسية فوق قمة البرج 45 القريب من الحدود التركية بصواريخ تركية، وهي أول طائرة حربية روسية تسقط في سورية منذ بدء الغارات الجوية على سورية قبل شهرين.

ونقل الناشط عمر أبو خليل لراديو الكل عن قائد لواء النصر بالفرقة الساحلية قوله إن الطيارين سقطا في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة مرجحاً مقتل إحدهما في حين يجري البحث عن الثاني.

وقال الجيش التركي في بيان إن الطائرة الروسية تلقت 10 تحذيرات خلال 5 دقائق اخترقت خلالها المجال الجوي التركي.

وأضاف أن مقاتلتين من طراز F16 أسقطا الطائرة، في حين نقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الطائرة “سقطت على الأغلب جراء نيران أرضية”.

وذكرت مصادر رئاسية تركية أن الطائرة الحربية التي أسقطتها تركيا روسية الصنع من طراز “سوخوي 24″، وقد سقطت بناء على قواعد الاشتباك بعد انتهاك المجال الجوي التركي.

من جهته، ذكر بيان لوزارة الدفاع الروسية أن الطائرة التي تم إسقاطها لم تنتهك المجال الجوي التركي وكانت تحلق فوق الأراضي السورية.

في هذه الأثناء، نقلت قناة “سي إن إن ترك” التلفزيونية التركية عن مصادر محلية قولها إن أحد طياري الطائرة التي أسقطت أصبح في قبضة قوات تركمانية في سوريا، فيما لايزال البحث جاريا عن الطيار الآخر.

وحلقت مروحيات روسية في المكان الذي سقطت فيه الطائرة بحثا عن الطيارين اللذين قفزا منها.

وفي سياق آخر، تمكن الثوار من استعادة السيطرة على قمة جبل زاهية بعد وصول مؤازرات كبيرة من الفصائل المعارضة والمقاتلة من ريفي حلب وحماة إضافة لانسحاب فصائل من جبل الأكراد ووصولهم لجبل التركمان، ما أسفر عن ضغط كبير يتعرض له الثوار في جبل الأكراد، حيث سجل شن 60 غارة على قرى جبل الأكراد حيث يتعرض الثوار لخسائر حقيقية هناك واضطوا للانسحاب من أكثر من موقع.

وكان الثوار تمكنوا الشهر الماضي من إسقاط طائرة حربية تابعة لقوات النظام في جبل التركمان بريف اللاذقية شمال غربي سوريا، بعد استهدافها بالمضادات الأرضية

وفي آذار الماضي أشعلوا النيران في طائرة مروحية للنظام  في سماء جبل الأكراد بريف اللاذقية  عصر اليوم الاثنين، وإصابتها بنيران المضادات الأرضية وشوهدت الطائرة تغادر سماء المنطقة باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، مخلفة وراءها دخانا أسود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى