اعتقال 100 شخص على خلفية مجزرة كوباني.. وأعداد الضحايا ترتفع إلى 354


راديو الكل – خاص

استعادت القوات المشتركة بعض القرى في عين العرب، وهي تحاول تحرير مدينة صرين جنوب كوباني من سيطرة تنظيم داعش، حيث تعتبر هذه النقطة استراتيجية لكونها تفصل بين الرقة وحلب والسيطرة عليها يعني قطع الامدادات عن داعش

وتحدث الناطق باسم تيار المستقبل علي التمي لراديو الكل عن خسائر لتنظيم داعش إثر مقتل 12 عنصراً على أيدي القوات المشركة، وسط محاولات التنظيم التسلل من صرين الى كوباني، منوهاً بأن الوضع متوتر في المنطقة الجنوبية فيما يسود الهدوء على جبهة الشيوخ

وأعلنت القوات المشتركة تحرير قرية على طريق عين عيسى وتتبع إدارياً للرقة، وتتركز الاشتباكات في عين عيسى والجبهة الجنوبية لكوباني.

وعن طيران التحالف، بين التمي أنه قصف مواقع لداعش في صرين أمس وهو يدخل حينما يحاول داعش التقدم ويبرز أسلحته الثقيلة

وعن أوضاع سكان عين العرب، قال التمي: يتحسن الوضع شيئاً فشيئا وبعض المحلات التجارية فتحت أبوابها مجدداً، مشيراً إلى اعتقال نحو 100 شخص من عين العرب بعضهم يتبعون لكتائب ثوار الرقة، بغرض إنجاز تحقيقات للكشف عن ملابسات ماحدث. علماً بأنه تم أسر 15 عنصراً لداعش على خلفية مجزرة الفجر، التي أودت حتى الآن بحياة 354 شهيداً في آخر حصيلة إضافة لـ 250 جريحاً، علماً أن عدد الضحايا مرشحة للارتفاع إلى 500 شهيد.

وتشهد المدينة حركة نزوح كثيفة للعائلات وتحاول الدخول نحو تركيا لعدم الثقة بأمان المنطقة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى