الأسعد لـ راديو الكل: الحكومة التركية لن تجبر اللاجئين السوريين المقيمين في أراضيها على نقلهم إلى المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها.


في مداخلة خاصة مع مضر الأسعد مسؤول الاعلام في الرابطة السورية لحقوق اللاجئين على هوا راديو الكل، أكد على أن الحكومة التركية لن تجبر اللاجئين السوريين المقيمين في أراضيها على نقلهم إلى المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها في الشمال السوري والتي تمتد بين إدلب وحلب بعمق 50 كم.

وأضاف قائلاً أن تركيا لن تنقل أي لاجئ سوري إلى المنطقة الأمنة إلا في حال ارتكابه تجاوزات مخُلُة بالقوانين، مضيفاً على أن المنطقة الأمنة سوف توفر الأمان ومقومات الحياة وأن أعداد كبيرة من السوريين سوف يتوجهون إليها عند بدء العمل بها، على حد قوله.

وفي صعيد آخر أكد الأسعد على تمكن عدد من اللاجئين السوريين في مخيمات تركيا، على صنع “مبردات” للحماية والتخفيف من موجة الحرّ الحالية، بإستخدام معدات بسيطة من “مراوح وقش” ليقوموا ببيعها فيما بعد بأسعار زهيدة داخل المخيمات.

ونقل مسؤول الإعلام في الرابطة عن آحد الصّناع قوله أنه في حال لو تم توفير المعدات والآليات اللازمة لصناعة تلك “المبردات” لراجت بشكل كبير في الأسواق التركية.

جدير بالذكر أن درجات الحرارة المرتفعة تسببت في الأيام القليلة الماضية، بالعديد من حالات الإغماء وضربات الشمس في صفوف اللاجئين السوريين في مخميات اللجوء تحديداً في لبنان.

تفاصيل أشمل مع مضر الأسعد مسؤول الاعلام في الرابطة السورية لحقوق اللاجئين

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى