الأمم المتحدة تطالب بخطة اقتصادية تساعد على تحمل أعباء السوريين في بلدان اللجوء

راديو الكل

دعا المفوض الاعلى لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة انطونيو غوتيريس بالتوصل إلى حل فوري لوقف إطلاق النار في سوريا، وطالب بإقرار خطة اقتصادية لمساعدة دول الجوار السوري على تحمل اعباء ملايين اللاجئين المقيمين لديها والحد تاليا من تدفقهم على اوروبا.

ويعيش تسعة من أصل عشرة سوريين في الأردن ولبنان تحت خط الفقر، ويعتمدون على المساعدات الإنسانية القليلة، ويفتقدون للوثائق ما يعرضهم للخطر وخاصة في لبنان، ويواجه آلاف الأطفال المولودون لآباء سوريين خطر عدم الإنتماء لأي دولة. ما يدفعهم للهجرة نحو أوروبا، علماً أن الخطة الإقليمية للاجئين لا تمول سوى بإثنين وخمسين في المائة، ما يسبب آثارا كارثية على اللاجئين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى