الائتلاف : نظام الأسد يستفيد من خطة “دي ميستورا” لتعويم نفسه وتعزيز مكاسبه

أكد الائتلاف السوري المعارض أن مسار العمل المقترح وفق خطة المبعوث الدولي ” دي ميستورا” يستغرق وقتاً طويلاً، ولا يمكن الموافقة على تمريره في ظل ما يقوم به نظام الأسد من سفك دماء وتدمير سوريا، و أن النظام يحاول أن يستفيد من هذا الوقت، لتعويم نفسه وتعزيز مكاسبه على الأرض، كما حصل في كل التجارب السابقة”.
جاء ذلك في بيان صادر عن الائتلاف اليوم، وأوضح البيان أن “طيات مسودة الخطة المقترحة الهدف المنشود من بيان جنيف واحد، وقرار مجلس الأمن ألفين ومئة وثمانية عشر، وهو الاتفاق على تشكيل هيئة الحكم الانتقالية كاملة الصلاحيات٬ التي تمكن من سرعة تبني خطة تنفيذية لبيان جنيف واحد، وتوحد فرق العمل التي ستستكمل جميع التفاصيل.
ولفت البيان إلى أن المجتمع الدولي ما زال يتهرب من مواجهة أسّ المشكلة، وهو تحقيق الانتقال السياسي الجذري والشامل دون وجود الأسد وعصبته في المرحلة الانتقالية وما بعدها.
وجاء في البيان: “في الوقت الذي لم يعد هنالك من شك في شرعية تمثيل قوى الثورة والمعارضة، يجري تشويه إرادة الشعب السوري من خلال الانتقائية في اختيار ممثليه٬ كما حدث في مشاورات (جنيف – أيار) الماضي، أن أي عملية سياسية لا يمكن لها النجاح إلا إذا تمتعت بالنزاهة والحيادية في مصداقية التمثيل، وابتعدت عن أي إملاء أو محاولة تصنيع مسبق وخارجي”.

يشار إلى أن مجلس الأمن قد أصدر الأسبوع الماضي بياناً رئاسياً أكد فيه على دعم خطة ” دي ميستورا” للحل في سوريا ، داعين جميع الأطراف الانضمام للاجتماعات والحوارات التي يجريها، وهذا ما أثار تخوفات لدى معارضين سوريين من أن يفرض مجلس الأمن قرارات على المعارضة السورية متذرعاً أن ” دي ميستورا ” ناقشها مع المعارضة مؤكدين أن من يلتقيهم ” دي ميستورا” كممثلين للمعارضة ، لا يمثلون كل المعارضة السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق