التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا

بالتزامن مع الهدنة العسكرية في مدينة الزبداني، لم تهدأ باقي الجبهات، فيما لاتزال لغة النار سائدة على مختلف جبهات العاصمة وريفها.

حيث دارت اشتباكات بين الجيش السوري الحر وقوات النظام على محور القوات الخاصة في حي القابون، فيما استهدف الحر تجمعات تلك القوات في كازية الشرطة على أطراف الحي من جهة الاوتوستراد الدولي (دمشق –حمص) بقذائف الهاون، كما جرت مواجهات بين الطرفين على جبهات حي التضامن، تزامنا مع أعلان جيش الاسلام عن مقتل اثنين من عناصر تنظيم داعش في حي الزين بمنطقة الحجر الأسود. 

الى ذلك أعلن الثوار عن سيطرتهم على أربعة مباني استراتيجية في محيط ادارة المركبات بحرستا بعد معارك عنيفة مع قوات النظام، كما دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين على الجبهة الشمالي لمدينة داريا، أدت لإصابة أربعة من عناصر النظام، واستهدف الثوار مقرا لقوات النظام على جبهة تل الصوان بمدافع موجهة مما أدى لمقتل عدد من عناصر للنظام وإعطاب عدد من أسلحتهم.

وبالانتقال الى درعا، حيث استهدف ثوار الجبهة معاقل قوات النظام على قمة تل (غرين) بقذائف الهاون محققين إصابات مباشرة.

وفي القنيطرة قام الثوار بدك تجمعات النظام والميليشيا الموالية لها في محيط مدينة البعث بقذائف المدفعية وتم تكبيدهم خسائر كبيرة.

وفي وسط البلاد أعلنت حركة تحرير حمص عن استهداف معاقل النظام على جبهة الكم في الريف الشمالي لحمص بقذائف الهاون وذلك نصرةً لمدينة الزبداني.

ريف ادلب شهد بدوره تطورات جديدة اليوم حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين جيش الفتح وقوات النظام في محيط وداخل مطار ابو الظهور العسكري بالريف الشرقي، حيث تقدم مقاتلو الفتح في المعركة ودمروا دبابة “تي 72” ورشاشات ثقيلة، فيما قتل وجرح وأسر عدد من قوات النظام والميليشيا الموالية له.

وفي اللاذقية، استهدف الثوار في الفرقة الأولى تمركزات قوات النظام في كتف الجلطة بقذائف الهاون محققين إصابات مباشرة، فيما دارت معارك عنيفة بين الطرفين على التلال المحيطة بقرية جب الغار.

من جنوب البلاد الى شمالها، حيث سيطر الثوار في غرفة عمليات حلب على قرية صندف بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش، بالتزامن مع مواجهات عنيفة جداً بين الطرفين على عدة محاور في الريف الشمالي وأعنفها على جبهة قرية حربل وتلالين ومارع، فيما فجّرت الجبهة الشامية سيارة مفخخة يقودها انتحاري من تنظيم داعش قبل وصولها إلى هدفها عند مفرق جارز.

من جهة أخرى ارتكب تنظيم داعش عدة انتهاكات بحق المدنيين في دير الزور حيث قام تنظيم داعش بإعدام مهند المناور وأحد أقاربه في مدينة البصيرة بتهمة التشليح وهم من أهالي قرية حوايج البومصعة في الريف الغربي، اتبعه اشتباكات بين عناصر التنظيم وذوي المعدومين، وبذلك يرتفع عدد الإعدامات التي نفذها التنظيم منذ البارحة إلى 5 أشخاص، كما شن التنظيم حملة اعتقالات واسعة طالت العديد من السوريين في الريف الغربي.

فيما قامت قوات النظام بارتكاب عدة مجازر اليوم، خاصة في ريف دمشق حيث سقط ثمانية مدنيين وعشرات الجرحى حالات بعضهم خطيرة جداً في قصف للنظام على مدينة دوما، وذلك استمراراً للحملة الشرسة على المدينة منذ أسابيع.

فيما استهدف طيران النظام مدينة درايا بأكثر من 22 برميل متفجر وصاروخين فراغين في أقل من ساعة، إضافة لعشرات من القذائف المدفعية والهاون والاسطوانات المتفجرة، مخلفاً جرحى في صفوف المدنيين ودمار هائل في الأبنية والممتلكات، وذلك نتيجة استهداف المناطق الحيوية والمشفى الميداني ومحيطها والمساجد ومحيطها، وذلك تزامنا مع وقت صلاة الجمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق