التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا | الأربعاء 25-11-2015


تشهد غوطة دمشق الغربية تطورات متلاحقة ، وسط تمكن لواء شهداء الإسلام التابع للجيش الحر في مدينة داريا من صد قوات النظام التي حاولت التقدم علي الجبهة الغربية للمدينة بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر النظام والميليشيات الداعمة له أسفرت عن وقوع تسعة قتلى في صفوف قوات النظام بالإضافة لتدمير دبابة T72 بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، في حين استهدف طيران النظام المروحي المدينة بأكثر من ١٥ برميل متفجر دون ورود أنباء عن إصابات.

في حين دارت اشتباكات عنيفة بين عناصر الجيش السوري الحر من جهة وقوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية والأجنبية من جهة أخرى، في محاولة  من تلك القوات  التقدم علي محور اتوستراد السلام الدولي بالقرب من خان الشيح بريف دمشق، تزامنت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف من مقرات الفرقة الرابعة وقصف جوي عنيف من طيران النظام الحربي الذي استهدف المنطقة بأكثر من 16 غارة جوية أدت لوقوع عدد من الاصابات بين صفوف المدنيين في المنطقة.

وفي الغوطة الشرقية تمكن جيش الإسلام مساء أمس من التصدي لقوات النظام والميليشيات الداعمة والتي حاولت التقدم على جبهة مطار المرج العسكري، وكبد قوات النظام خسائر في العتاد والأروح، كما درات اشتباكات عنيفة أيضا بالقرب من اتوستراد (حمص – دمشق) الدولي.

وفي ريف اللاذقية شنت قوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية والأجنبية هجوما عنيفا على محور جبل النوبة-كفربة المحاذي لبرج تلا في جبل الأكراد. حيث أفاد مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية بريف اللاذقية عن استمرار الاشتباكات عنيفة بين عناصر الجيش السوري الحر المتمثلة بـ “الفرقة الأولى الساحلية” من جهة وقوات النظام والمليشيات الداعمة من جهة أخرى في هجوم عنيف للأخيرة على محور جبل النوبة في جبل الأكراد حيث سقطت الطائرة الروسية أمس، وخلال المعارك في الجبهة دمرت الفرقة الأولى الساحلية آلية هندسية لقوات النظام، كما قتل عدد من عناصر القوات المقتحمة وأصيب آخرون. وأضاف المراسل  بأن الاشتباكات العنيفة تزامنت مع قصف عنيف جدا بالإضافة لاستهداف المنطقة بالصواريخ العنقودية التي أسفرت عن وقوع عدد من الضحايا من أهالي المنطقة.

يشار إلى آن هذا الهجوم العنيف المتزامن مع القصف الصاروخي العنيف يأتي ردا على تدمير “الأولى الساحلية” بصاروخ تاو طيارة هيلوكبتر للقوات الروسية في المنطقة كانت تبحث عن الطيارين الذين اسقطت تركيا طيارتهم السيخوي.

شمالا في حلب ، تستمر الاشتباكات العنيفة بين فصائل غرفة عمليات فتح حلب من جهة وقوات النظام والميليشيات الداعمة له من جهة أخرى علي أكثر من محور في ريف حلب الجنوبي، حيث تركزت هذه الاشتباكات على محور بانص التي تواردت انباء عن تمكن “فتح حلب” من السيطرة عليها، بعد اشتباكات عنيفة سقط خلالها العديد من عناصر النظام والميليشيات الداعمة لها، كما اعلنت الفرقة 101 عن تدمير عربة ب م ب لقوات النظام علي جبهة الحميدية بعد استهدفاها بصاروخ تاو. في حين شنت الطائرات الحربية الروسية غارات بالقرب من معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا “أطراف مدينة اعزاز” مما أدى لارتقاء ثلاثة مدنيين واندلاع حرائق في كراج شاحنات المواد الإغاثية.

من شمال البلاد الى وسطها ، فقد قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة اللطامنة بريف حماه الشمالي، ولم ترد معلومات عن اصابات، بينما قصفت قوات النظام مناطق في محيط قرية البويضة بريف حماه الشمالي، دون أنباء عن خسائر بشرية، كما نفذت قوات النظام صباح اليوم، حملة دهم لمنازل مواطنين في قرية سريحين بريف حماه الجنوبي، طالت عدداً من الشبان بحسب نشطاء من القرية.

وبالانتقال الى شرق البلاد ، حيث شن تنظيم داعش في اليومين الماضيين حملة إعتقالات واسعة في جميع أنحاء المحافظة، حيث إعتقل التنظيم في ما يقارب عشرون شاباً ممن كانوا ينتمون للفصائل المقاتلة فما مضى، كما اعتقل التنظيم العشرات من الأشخاص في كل من الميادين و البوليل والريف الغربي لديرالزور أيضاً كانوا ينتمون للفصائل المقاتلة.

من جانبٍ أخر قام تنظيم داعش يوم أمس بقطع يد شاب في مدينة الميادين وذلك بتهمة السرقة، فيما أبلغ تنظيم داعش ذوي ثلاثة أشخاص في بلدة بقرص الواقعة بالريف الشرقي بأنه قد تم إعدامهم بتهمة الردة ، كما أبلغ التنظيم ذوي الشاب “لؤي شيخ فارس” بأنه قد تم إعدامه في مدينة ديرالزور بتهمة الردة.

إلى ذلك فقد صادر ديوان العقارات التابع لتنظيم داعش ما يقارب خمسون عقاراً في كل من البوكمال والميادين والريف الغربي لديرالزور، أيضاً استشهد ثلاث اشخاص وذلك في قصف لطيران الروسي استهدف منزلاً مدنياً في حي المطار القديم بمدينة ديرالزور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى