التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة ليوم الأربعاء الثالث عشر من مايو/ أيار2015

تفيد المعلومات الواردة من الجبهات عن تطورات متلاحقة، حيث دارت اشتباكات عنيفة في حي جوبر الدمشقي على جبهة طيبة، بالتزامن مع استهداف الثوار لأماكن تمركز قوات النظام، على أطراف الحي بقذائف الهاون. 

الجيش السوري الحر، سيطر بدوره على حاجزين في سهل مدينة رنكوس بالقلمون الغربي، وذلك إثر عملية نوعية، أدت لمقتل كافة عناصر حزب الله الموجودين هناك، وفق ما أورده مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية.

ذات المصدر، أفاد بقيام الثوار بتدمير جرافة عسكرية لميليشيا حزب الله، في جرود القلمون الغربي، واستهدف الثوار لتمركزات قوات النظام عند حاجز أحمد شهاب، في محيط بلدة مضايا بقذائف الدبابات.

وفي القنيطرة، استهدف مقاتلو الحر، أماكن تمركز قوات النظام والميليشيا الموالية لها، على تل كروم وفي مدينة البعث، بقذائف الهاون محققين إصابات مباشرة.

معارك عنيفة شهدتها جبهات ريف حماة، استهدف خلالها الحر، عناصر النظام المتمركزة على حاجز الحماميات بقذائف الهاون.  

فيما لاتزال جبهات ريف ادلب، تتصدر المشهد الميداني، خاصة بعد اعلان الثوار سيطرتهم على حاجز المنشرة في جبل الأربعين، والسيطرة كذلك على قرية مصيبين الواقعة على طريق مسطومة – أريحا، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

 فيما دمر الثوار دبابة للنظام في معسكر المسطومة بصاروخ حراري، وأحبطوا محاولة عناصر النظام، التقدم نحو منطقتي الجمعيات والفنار في جبل الأربعين، ما أدى لمقتل خمسة عشر عنصرا لتلك القوات.

الثوار وفي عملية نوعية، تمكنوا من تفجير سيارتين لقوات النظام، بعد التسلل وزرع ألغام على طريق إمدادها في كفرنجد-نحليا، في حين استمرت المعارك في محيط جسر الشغور، ما أدى لمقتل العديد من عناصر النظام بينهم “مثنى الغريب” قائد العمليات على جبهة الكَفير.

مدينة حلب وريفها، حالها كحال باقي المناطق، جبهات قتال مشتعلة تزامنا مع استهداف نقاط تمركز قوات النظام من قبل الثوار على جبهات الصاخور والأشرفية، بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة وكبدوهم خسائر فادحة، وفق مراسل المكتب الاعلامي لقوى الثورة السورية، والذي تحدث عن صد الجيش السوري الحر محاولة عناصر النظام، التسلل على محاور الحصية وسد الشهباء في الريف الشمالي، ودمروا ايضا دشمة لتلك القوات على جبهة البريج، بعد عملية تسلل ناجحة لمقاتلي الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى