التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا | الخميس 10-12-2015

لا تزال جبهات الغوطة الشرقية تشهد أحداثا ميدانية متسارعة، وسط استهدا ف فيلق الرحمن التابع للجيش السوري الحر قوات النظام على أطراف حي جوبر بالرشاشات الثقيلة محققاً اصابات جيدة. في حين استمرت المعارك في الغوطة الشرقية وبالأخص جبهتي مرج السلطان وطريق حمص دمشق الدولي بين فصائل الغوطة الشرقية من جهة وعناصر النظام المدعوم بالميليشيات المحلية والأجنبية من جهة ثانية في محاولة الأخيرة التقدم على الجبهتين.

إلى ذلك تمكن لواء شهداء الإسلام التابع للحر من اعطاب دبابة في الجبهة الغربية من مدينة داريا في محاولة تقدم فاشلة قامت بها قوات النظام ، في حين لاتزال داريا تتعرض لقصف عنيف جدا بالبراميل المتفجرة من قبل طائرات النظام المروحية إذ سقط اليوم 16 برميلا متفجرا على الأقل وسط قصف عنيف مدفعي وصاروخي.

وغير بعيد عن الريف الدمشقي ، استهدفت فصائل الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر بقذائف المدفعية الثقيلة قوات النظام المتحصنة في كازية الأيمان على الطريق الدولي دمشق درعا محققة اصابات مباشرة. بينما القت مروحيات النظام براميلها المتفجرة على مدينة الشيخ مسكين مخلّفة أربعة شهداء وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، بالاضافة لاستهدافها مدينة جاسم دون ورود انباء عن اصابات.

وفي وسط البلاد ، قتل 3 عناصر لقوات النظام في عملية نوعية للجيش السوري الحر على إحدى النقاط العسكرية المحيطة بـ قرية معان بالريف الشرقي، واستهدفت جبهة الشام بقذائف الهاون تجمعات قوات النظام في قرية المغير بالريف الشمالي، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينتي اللطامنة ومورك دون تسجيل إصابات.

شمالا في حلب ، دارت اشتباكات عنيفة جدا في الريف الجنوبي بين عناصر الجيش السوري الحر من جهة وقوات النظام المدعوم بالميليشيات المحلية والأجنبية بغطاء جوي روسي من جهة ثانية على خطوط الجبهات في محاولة من الآخيرة التقدم في المنطقة، وانفجرت راجمة صواريخ لقوات النظام اثناء تجهيزها لقصف الريف الجنوبي، ما أدى لمقتل طاقمها على الفور. كما دمر الجيش السوري الحر سيارة محملة برشاش دوشكا على جبهة احراص ادت لمقتل عدد من عناصر النظام في السيارة.
وفي الريف الشمالي شن الطيران الروسي غارة جوية عنيفة على نقطة رباط للجيش الحر ضد تنظيم”داعش” في قرية الشيخ ريح، كما شنّ الطيران الروسي غارة جوية عنيفة علي بلدة بزاعة في الريف الشرقي ادت لسقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

مواجهات عنيفة اندلعت في ريف اللاذقية بين “الفرقة الأولى الساحلية” التابعة للجيش السوري الحر وقوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية والاجنبية في محاولة تقدم الأخيرة في جبلي الأكراد والتركمان، خاصة جبهة جبل زاهية، في حين استهدف “الحر” معاقل النظام في تلة النسر وتلة العزة بقذائف الهاون وكبدوهم خسائر. كما دارات اشتباكات عنيفة في محيط جبل الزويك بجبل التركمان وتلة يعقوبة تمكن “الحر” فيها من التقدم في المنطقة.

وفي ريف دير الزور ، استهدف الطيران الحربي الروسي بلدة القورية بالريف الشرقي بغارة جوية صباح اليوم مما أدى لوقوع عدد من الجرحى. فيما استهدفت طيران التحالف مصفاتين للنفط في بادية البوكمال بالقرب من الحدود العراقية وقد عرف من القتلى ابو سارة العراقي مسؤول النفط وعدد من عناصره. في حين قام تنظيم داعش برمي رجل من بناء شاهق في شارع التكايا في المدينة وذلك بتهمة المثلية الجنسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى