التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا | الخميس 17-12-2015


لا تزال جبهات المرج تتصدر واجهة الأحداث الميدانية في غوطة دمشق الشرقية، حيث دارت اشتباكات عنيفة منذ ساعات الصباح الأولى بين عناصر “غرفة المرج” في الغوطة الشرقية وقوات النظام المدعومة بالميليشيات الاجنبية والمحلية على جبهات المرج التي يسعى النظام للسيطرة عليها بشكل كامل من أجل قسم الغوطة إلى قسمين.

في حين تحاول “الغرفة العسكرية” في منطقة المرج استعادة المناطق التي خسرتها، حيث تمكنوا صباح اليوم من السيطرة على كازية مرج السلطان والنقاط المحيطة بها كما سيطروا على ست مزارع في محيط مرج السلطان، واستطاعوا مساءً من تدمير ألية في مطار المرج الاحتياطي بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

في حين استهدفت طائرات الاحتلال الروسي المنطقة بأكثر من 4 غارات جوية دون ورود عن اصابات، كما استهدفت قوات النظام مدينة دوما بعدد من القذائف الصاروخية والمدفعية أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

ريف درعا شهد بدوره مواجهات متفرقة اندلعت بين كتائب الجبهة الجنوبية في الجيش السوري الحر وقوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية والأجنبية في حي المنشية بدرعا البلد، فيما سقط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين جراء استهداف قوات النظام لأحياء في درعا البلد بصاروخ أرض أرض من نوع فيل.

وفي وسط البلاد، استهدفت حركة أحرار الشام مواقع قوات النظام وميليشيا الشبيحة في قرية جورية بالريف الشمالي بمدفع بي ٩ محققة إصابات مباشرة، وذلك بالتزامن مع معارك متفرقة بين الطرفين على جبهات الريف الشمالي.

وفي ريف حماة شنّ طيران الاحتلال الروسي غارات جوية مكثفة على مدينة كفرزيتا تباعها قصف مدفعي من النظام على المدينة، كما قصفت قوات النظام بالصواريخ والمدفعية الثقيلة قريتي المنصورة وتل واسط في سهل الغاب بالريف الغربي، دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.

وغير بعيد، استهدف الطيران الروسي ناحية التمانعة بريف ادلب بغارة جوية أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى، كما تعرضت مدينة خان شيخون لقصف مدفعي من النظام دون تسجيل إصابات.

شمالا في حلب وريفها، دارت اشتباكات متقطعة بين عناصر الجيش السوري الحر وقوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية والأجنبية على جبهات الريف الجنوبي لحلب، تمكن “الحر” خلالها من تدمير سيارة تابعة للنظام محملة بعناصر بصاروخ من نوع فيل مما أدى لمقتلهم على أطراف بلدة، في حين استهدفت طائرات الاحتلال الروسي قرية خان طومان والمناطق المحيطة بها بعشر غارات جوية.

وفي الريف الشمالي سقط 8 مدنيين بعد استهدف الطيران الروسي الاحياء السكنية في مدينة اعزاز بغارة جوية عنيفة في حين اصيب عدد آخر، كما شن ذات الطيران غارات جوية على كل من مدنية تل رفعت وقرية الشيخ أدت لسقوط عدد من الجرحى في صفوف أهالي المنطقة.

وفي الريف الشرقي قضى أكثر من ٩ مدنيين وعشرات الجرحى جراء غارات جوية روسية على مدينة الباب.

من جهة أخرى قضى ٢١ مدنياً بينهم عنصران من فرق الإطفاء، وسقط ١١ جريحا، جراء غارات شنها الطيران الورسي بعد منتصف ليل أمس على مدينة الرقة.

فيما قضى طفل في حي الجورة بمدينة دير الزور نتيجة نقص الغداء والدواء في ظل الحصار المفروض من قبل تنظيم داعش على بعض أحياء المدينة.

في حين استهدف طيران التحالف حقل الخراطة النفطي في الريف الغربي، مما أدى لخروجه عن الخدمة واحتراق ٥ صهاريج نقل نفط في المنطقة. إلى ذلك أعدم تنظيم داعش شاب في بلدة الطبية بتهم الردة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى