التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا | الجمعة 18-12-2015


تقدم متسارع للثوار على حساب قوات النظام على جبهات الريف الدمشقي ، حيث تفيد الأنباء الواردة من تلك الجبهات عن استعادت كتائب الغوطة الشرقية عدّة نقاط في منطقة المرج من قوات النظام بعد معارك عنيفة أسفرت عن مقتل ٢٠ عنصراً لتلك القوات..
وفي ذات السياق ،  أعلن النظام عن  مقتل الرائد رأفت أبو رحال من قوات الحرس الجمهوري في الاشتباكات الجارية في مرج السلطان، والقتيل هو أحد المسؤولين عن مجزرة العنيبة في ٢٠١٢.

وفي ريف درعا، دارت واجهات متقطعة بين تشكيلات الجبهة الجنوبية في الجيش السوري الحر من جهة وقوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية والأجنبية من جهة أخرى في بلدة زمرين، وفي حي المنشية بدرعا البلد.

من جنوب البلاد الى وسطها ، فقد تمكن جيش العزة المنتمي للجيش السوري الحر من تدمير دبابة لقوات النظام في محيط حاجز مفرق لحايا في الريف الشمالي بعد استهدافها بصاروخ تاو، فيما دكّت حركة أحرار الشام مواقع قوات النظام  والميليشيات الموالية له في مدينة سلحب وجورين وعين سلمو بالريف الغربي بصواريخ غراد محققة إصابات مباشرة، وأحبطت “الحركة” حاولة تقدم لقوات النظام على محور البحصة بسهل الغاب، هذا وأفشلت “أحرار الشام” محاولة تلك القوات الالتفاف على نقاط “الحركة” على جبهة الكم قرب جورين وأردت عدد من هذه القوات بين قتيل وجريح.

الى ذلك قضى ١٦مدنيا وعشرات الجرحى بينهم أطفال ونساء، إثر شن طيران العدوان الروسي غارات بالصواريخ الفراغية استهدفت الأبنية السكنية في مدينة جسر الشغور، كما قضى ٤ مدنيين وسقط جرحى جراء غارات روسية بالصواريخ الفراغية أيضاً على بلدة الناجية بريف ادلب.

وليس بعيدا عن الريف الادلبي، حيث تصدت الجبهة الشامية بالتعاون مع فصائل أخرى لمحاولة عناصر تنظيم داعش التقدم باتجاه قرية الحمزات، بعد معارك عنيفة أدت لمقتل عنصرين من التنظيم. كما استهدفت كتيبة المدفعية في الجبهة الشامية أماكن تمركز عناصر التنظيم في منطقتي البيلونة والصوامع بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة محققة إصابات مباشرة في صفوفهم. في حين قتلت امرأة وجرح اثنين آخرين جراء استهداف قوات النظام حي الزبدية بصاروخ أرض أرض.

والى المنطقة الشرقية في دير الزور، حيث أعدم تنظيم داعش مدنياً في مدينة الميادين يدعى “سعيد خاشع يحيى” وذلك بتهمة الردة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى