التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا | الاثنين 21-12-2015


نبدأ الأحداث الميدانية من ريف دمشق حيث دارت اشتباكات عنيفة صباح اليوم بين جيش الإسلام” وقوات النظام والميليشيات الداعمة له في محاولة الأخيرة التقدم على الجبهة الشمالية للغوطة وبالأخص اتوتستراد (دمشق – حمص)، حيث تمكن جيش الإسلام” من صد محاولة النظام بعد معارك عنيفة بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، أسفرت عن مقتل 15 عنصر للنظام.

وفي السياق لاتزال الاشتباكات العنيفة مستمرة حتى اللحظة بين عناصر غرفة عمليات المرج من جهة وقوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية من جهة ثانية على جبهة المرج، في محاولة من فصائل الغوطة السيطرة على المطار العسكري للبلدة، والذي اصبحت “الفصائل” على مقربة منه بعد سيطرتها على كازية المرج وعلى عدد من المباني الملاصقة للمطار بعد معارك عنيفة قتل وجرحي خلالها عشرات العناصر للنظام وفر الباقون لداخل المطار.

من جهة ثانية استهدف الطيران الروسي ب25 غارة جوية منطقة المرج مخلفة دمار هائل في المباني السكنية دون ورود انباء عن اصابات في صفوف المدنيين.

وفي الغوطة الغربية لاتزال مدينة داريا تتعرض لقصف عنيف من قبل طائرات المروحية والتي استهدفت المدنية اليوم وحتى اللحظة ب18 برميل متفجر، كما استهدف ذات الطيران الجبهة الجنوبية لمدينة معضمية الشام بـ 12 برميل متفجر خلفت عددا من الجرحى في صفوف المدنيين.

جنوباُ إلي درعا، استهدفت ألوية سيف الشام تجمعات قوات النظام في منطقة مثلث الموت بالرشاشات الثقيلة محققة صابات مباشرة فيها، في حين استهدف طيران النظام المروحي مدينة الشيخ مسكين شمالي درعا ببرميلين متفجرين دون ورود انباء عن وقوع اصابات.

 

وفي حمص وسط البلاد، استهدف الجيش السوري الحر تجمعات قوات النظام في بلدة مريمين غرب مدينة الحولة بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون محققا اصابات مباشرة في صفوفها، في حين قصف الطيران الروسي مدينة الحولة بـ12 غارة جوية بصواريخ الفراغية مخلفة عددا من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، فيما قامت طائرات النظام المروحية باستهداف بلدة تيرمعلة بعدد من البراميل المتفجرة مخلفة عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

 

أما في مدينة حماه، تمكنت “الفرقة الوسطى” التابعة للجيش السوري الحر من تدمير دبابة T72 لقوات النظام علي جبهة معان في ريف حماة الشمالي بعد استهدافها بصاروخ تاو ادى لتدميرها ومقتل طاقمها، كما استهدفت “حركة احرار الشام” بصواريخ الغراد تجمعات قوات الأسد في مدينة السقيلبية محققة اصابات مباشرة.
وردت الطائرات الروسية باستهداف مدن الريف الشمالي تحديداً مدينتي مورك واللطامنة بعدد من الغارات دون ورود ابناء عن اصابات، كما قامت مروحيات النظام باستهداف قرية الكركات بعدد من البراميل.

 

بالإنتقال إلى مدينة إدلب، استشهد أربعة مدنيين واصيب آخرون من أهالي قرية الرامي في جبل الزاوية بعد استهداف الطيران الروسي للمدينة بالصواريخ الفراغية.

شمالاً إلى حلب، دارت اشتباكات عنيفة بين غرفة عمليات “فتح حلب” من جهة وقوات النظام المدعومة بالميليشيات المحلية والأجنبية بغطاء روسي من جهة ثانية على جبهات الريف الجنوبي تحديداُ على جبهتي خان طومان وبلدة الزربة، وتمكن الثوار خلال هذه المعارك من تدمير دبابة ومدفع 23 وراجمة صواريخ بالإضافة لسيارة بيك آب لقوات النظام بعد استهدافها بصواريخ تاو مضادة للدروع، كما قتل العشرات من عناصر النظام والميليشيات الداعمة واصيب اخرون في المعارك العنيفة في المنطقة خلال 24 ساعة الأخيرة.

في حين استهدفت الطائرات الروسية بلدات الزربة وخان طومان بعشرات الغارات الجوية كما استهدفت بلدة خان العسل في الريف الغربي دون ورود انباء عن اصابات.

أخيراً في اللاذقية، تمكنت الفرقة الأولى الساحلية و لواء صقور الجبل من التصدي لقوات النظام والميليشيات الداعمة له، والتي حاولت التقدم على جبهة تلة غزالة ومحيطها في جبل الأكراد بعد معارك عنيفة اسفرت عن تدمير دبابة لقوات النظام ومقتل طاقمها بصاروخ تاو، كما قتل عدد من عناصر النظام على أطراف التل.

كما دمرت الفرقة الساحلية الأولى دبابة ثانية لقوات النظام على جبهة مركشيلة في جبل الإكراد بعد استهدافها بصاروخ تاو مضاد للدروع، فيما قصف الطيران الروسي منطقة سلمى والناجية بعشرات الغارات الجوية مخلفة عدد من الجرحى المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى