التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا | الأربعاء 03-06-2015

لا تزال جبهة القلمون بريف دمشق تشهد أحداثاً ميدانية متسارعة، حيث قتل 9 عناصر من تنظيم داعش في اشتباكات مع الجيش السوري الحر في محيط منطقة المحسة بالقلمون الشرقي، بحسب مراسل المكتب الاعلامي لقوى الثورة السورية في المنطقة، فيما تستمر المعارك بين الثوار وميليشيا حزب الله في القلمون الغربي، الى ذلك تمكن الثوار بعملية نوعية، من أسر أحد عناصر النظام من مرتبات اللواء 121، في الغوطة الغربية.

منطقة اللجاة بريف درعا شهدت بدورها أحداثا ميدانية، تزامنا مع مقتل أكثر من 40 عنصر من تنظيم داعش، جراء اشتباكات مع الثوار في محيط المنطقة، كما دارت اشتباكات بين الجيش السوري الحر وقوات النظام على جبهات درعا المحطة، فيما فجّر مقاتلو الحر، أحد مواقع تلك القوات على جبهة عتمان بعد زرع ألغام في محيطه.

مراسل المكتب الاعلامي لقوى الثورة السورية في حلب، تحدث عن استهداف الثوار لمواقع النظام في حي الراشدين وفي ضاحية الاسد بقذائف الهاون وكبدوهم خسائرفادحة، كما استهدفوا قناصا تابعا لقوات النظام، على مبنى القيادة في البحوث العلمية، فيما دارت معارك عنيفة بين الطرفين على جبهة خان طومان بالريف الجنوبي، وفي محيط قريتي نبل والزهراء في الريف الشمالي.

وفي سياق متصل استمرت المواجهات العنيفة، بين الثوار وتنظيم داعش على جبهات ريف حلب الشمالي، دمّر خلالها الثوار رشاش دوشكا للتنظيم في منطقة الحصية.

من جهة أخرى تمكن الثوار، من تأمين انشقاق أحد العناصر في معسكر ملوك بريف حمص الشمالي، بعد اشتباكات عنيفة على جبهة المعسكر، استهدف خلالها الثوار تمركزات النظام بقذائف المدفعية والهاون، ما أدى لمقتل عدد من عناصر النظام.

ريف اللاذقية كان مسرحا لعمليات عسكرية بين الجيش السوري الحر وقوات النظام، على محور الجب الاحمر في جبل الأكراد، تزامنت مع استهداف الثوار لأماكن تمركز نلك القوات، في جبل دورين وفي محيط قمة النبي يونس وفي كفرية بالمدفعية الثقيلة.

وفي سياق آخر سُجلت عدة مجازر لطيران النظام المروحي في الشمالي السوري، حيث استشهد 15 مدنياً وجرح آخرون في حي جب القبة بمدينة حلب، إثر غارات بالبراميل المتفجرة، كما استشهد 16 مدنياً في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي جراء إلقاء طيران النظام المروحي براميل متفجرة على المدينة، وفي قرية كفرسجنة بريف ادلب استشهد 8 أشخاص من عائلة، واحد نتيجة استهداف القرية ببرميل متفجر.

كما وُثقت عدة اعدامات ميدانية نفذها تنظم داعش بحق مدنيين في ديرالزور، حيث أعدم التنظيم خمسة اشخاص في ريف دير الزور بتهم الردة والتعامل مع الجيش السوري الحر، وعرف منهم محمود الخليف الحمد ومخلف الصالح المخلف من بلدة الدوير، وقد أعدموا في بلدة صبيخان، وثلاثة أشخاص مجهولي الهوية في بلدة بقرص، وآخر في الدوير، وآخر في مدينة البوكمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى