التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا


تواصل قوات النظام استهدافها لأغلب المناطق السورية، حيث شنت طائرات النظام غارات جوية على بلدتي بيت سوى والركابية في غوطة دمشق الشرقية دون ورود أنباء عن خسائر بشرية، كما القت طيران النظام المروحي المروحية براميل متفجرة على بلدة مضايا بريف دمشق ما أدى لحدوث أضرار بالممتلكات.

من جانب اخر قامت قوات النظام بإغلاق الطريق الوحيد لمدينة معضمية الشام ومنع إدخال مادتي الخبز والخضار التي كانتا تدخل بكميات محدودة، في ظل انقطاع تام للكهرباء والمياه وسائر الخدمات عن المدينة.

وفي الزبداني أفاد ناشط إعلامي بأنه مع دخول معركة “الزبداني البركان الثائر” يومها التاسع ما يزال الثوار صامدون في وجه ميليشيا حزب الله وقوات النظام، وافشال كل المحاولات التي يقومون بها لاقتحام المدينة مكبيدن اياهم الخسائر البشرية والمادية.

وقال الناشط إن حزب الله، نعى اليوم عبر قناته الرسمية مقتل خمسة من عناصره أثناء قتالهم بالزبداني خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

إلى درعا فقد استهدف طيران النظام المروحي، أحياء درعا البلد وطريق السد ومنطقة سجن غرز وبلدات نعيمة والغارية الغربية في ريف درعا بالبراميل المتفجرة، كما القى براميله في وقت سابق على مدن وبلدات داعل والشيخ مسكين وابطع واليادودة وصيدا وام المياذن.

من جانب أخر دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام على جبهة حي المنشية بمدينة درعا ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر تلك القوات.

في حماه دمر الثوار صباح اليوم سيارة تابعة لقوات النظام باستهدافها بصاروخ حراري في قرية فورو بسهل الغاب بريف حماة، فيما قام الثوار باستهداف مواقع لعناصر النظام في “المحطة الحرارية” بقذائف “الفوزليكا وتمكنوا من تحقيق إصابات مباشرة بدشم العناصر.

وفي ادلب تمكن الثوار من تحرير تلة خطاب القريبة من الطريق الدولي (الواصل بين اللاذقية وأريحا بريف جسر الشغور، وجاء ذلك بعد اشتباكات بين الطرفين اسفرت عن مقتل العشرات من عناصر النظام، بالإضافة إلى اغتنام العديد من الذخائر والآليات، تزامنا مع القاء الطيران المروحي براميل متفجرة على التلة ومحيطها وعلى مدينة جسر الشغور مخلفا دمارا هائلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى