التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا | الثلاثاء 21/07/2015


دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام على جبهة طيبة في حي جوبر بدمشق وفي محيط مدينة معضيمة الشام بريفها، فيما نفّذ الثوار هجوما استباقيا على حواجز الجبل الشرقي لمدينة الزبداني ضمن معركة جديدة أطلقوها فجر اليوم باسم (زلزلة عروش حزب الله في الزبداني)، وأسفرت الساعات الأولى من المعركة عن سيطرة الثوار على ثلاثة حواجز وتدمير دبابة ومقتل العشرات من ميليشيا النظام وحزب الله.

أما في القنيطرة فقد تصدى جيش الحرمون لمحاولة قوات النظام والميليشيات الموالية له التقدم في محيط التلول الحمر من جهة بلدة حضر، وذلك بعد معارك عنيفة أدت لمقتل 3 عناصر من النظام وجرح آخرين.

وبالانتقال إلى درعا، حيث أكّد مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة أن كتائب الجبهة الجنوبية وعلى رأسها جيش اليرموك والجيش الأول استعادت السيطرة على تل الشيخ حسين في الريف الشرقي واغتنمت عددا من الأسلحة والذخائر، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام أدت لمقتل عدد من تلك العناصر وتدمير عدد من آلياتهم، فيما استهدف الجيش الاول حاجز المعصرة التابع للنظام في مدينة ازرع براجمات صواريخ محققاً إصابات مباشرة.

الى ذلك تصدى الجيش السوري الحر لمحاولة قوات النظام التقدم في منطقة سهل الغاب باتجاه قرية السرمانية في ريف حماة، وذلك بعد معارك عنيفة أدت لمقتل وجرح عدد من عناصر الأخير.

وفي إدلب أعلن الثوار في جيش الفتح، عن سيطرتهم على قرية الصواغية المتاخمة لثكنة الفوعة في الريف الشمالي، وتفجيره لأكبر مستودع للذخيرة فيها، كما دمّر الثوار دبابتين وسيارتي بيك أب محملتين برشاشات وآلية خامسة لتلك القوات، في معركة كفريا والفوعة، كما قام الثوار باستهداف قوات النظام على جبهتي كفرية والفوعة براجمة الصواريخ ومدفع جهنم، محققين إصابات مباشرة في صفوفهم.

مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة في اللاذقية أشار إلى قيام الجيش السوري الحر بالتصدي لمحاولة تقدم من قبل قوات النظام باتجاه التلال المحررة (عثمان، الرحملية، الخوزة) على محور بين عوانه في جبل التركمان، وذلك بعد اشتباك عنيف دام لعدة ساعات.

كما استهدف الثوار في الفرقة الأولى الساحلية تمركزات ودشم عناصر النظام بمنطقة الميدان في جبل التركمان وعلى تلة زيارة المقابلة لتلة عثمان ولمحور بيت عوان بالدوشكا وكبدوهم خسائر فادحة.

الأخبار الواردة من حلب تؤكّد قيام الثوار بدك وإمطار مواقع النظام والميليشيا الموالية له، بحيي الخالدية والأشرفية في المدينة بمدفع جهنم، وفي ثكنتي نبل والزهراء في الريف الشمالي بالقذائف الصاروخية ومدافع حمم وجهنم، وذلك نصرة للزبداني في ريف دمشق التي تتعرض لهجمة شرسة من قوات النظام، في حين تصدى الثوار بعد معارك عنيفة لمحاولة تنظيم داعش التقدم على جبهة قرية أم حوش في الريف الشمالي.

من جهة أخرى قال مراسل المكتب الإعلامي في دير الزور أن عناصر تنظيم داعش قاموا بإطلاق النار على مجموعة من المدنيين الذين يدخلون المساعدات بالخفية للأحياء المحاصرة في مدينة دير الزور عبر نهر الفرات، وقد استشهد على أثر ذلك امرأة ورجل، كما اعتقل التنظيم شابان في سوق مدينة البوكمال أثر خلاف بينهم وبين عناصر التنظيم، وقام التنظيم أيضا باعتقال رجلّ عجوز بتهمة شتم الذات الإلهية.

وفي سياق تلك التطورات، ارتكبت قوات النظام مجازر مروعة بحق المدنيين، حيث استشهد اليوم أكثر من 15 مدنياً بينهم أطفال في منطقة “تل السودا” بحي المغاير في حلب، إثر غارة جوية لطيران النظام الحربي بالصواريخ الفراغية، كما قضى مساء أمس 26 مدنياً في مدينة منبج بريف حلب الشرقي والواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش نتيجة خمس غارات للطيران على المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى