التقرير الشامل لآخر التطوّرات الميدانيّة والعسكرية في سوريا

 

تطورات عسكرية شهدتها جبهات البلاد، والبداية من حلب حيث قُتل ثلاثة عناصر من قوات النظام إثر استهداف الثوار تجمعا لهم على جبهة السويقة بحلب القديمة بمدفع موجه محلي الصنع، كما قُتل وجرح العديد من عناصر النظام بعد تفجير الثوار لمبنى كانوا يتحصنون به على جبهة ميسلون، فيما استهدف مقاتلو غرفة عمليات فتح حلب تمركزات تنظيم داعش في بلدتي أم قرى وتل مالد في الريف الشمالي بصواريخ الكاتيوشا.

وإلى وسط البلاد، فقد استهدف الثوار حواجز عناصر النظام في قرية الجبين ومحيطها بالريف الشمالي لحماة بقذائف الهاون ومدفع جهنم، فيما دكّ الثوار في حركة تحرير حمص معاقل تلك القوات على جبهة الرستن خصوصاً كتيبة الهندسة بقذائف الهاون والمدفعية، كما استهدف ثوار الفرقة الأولى الساحلية مواقع للنظام في مرصد كتف صهيون بريف اللاذقية، بقذائف الهاون.

الى ذلك فجّرت كتيبة الهندسة في فيلق الرحمن نفقين لقوات النظام كان يجهزهم للتسلل الى نقاط الثوار على جبهة جوبر الدمشقي، في حين استهدف الثوار تمركزات تلك القوات في المنطقة الصناعة بحي القابون بقذائف الهاون.

فيما استهدف الثوار ضمن تحالف عاصفة الحق، مواقع وتحصينات قوات النظام في المربع الأمني في مدينة درعا بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ والمضادات الأرضية وذلك خلال استكمال عمليات عاصفة الجنوب.

وفي سياق آخر، فجّر انتحاري نفسه بمقر لحركة أحرار الشام بلدة كنصفرة بجبل الزاوية بريف إدلب مما أدى لاستشهاد أربعة من عناصر الحركة، كما فجّر انتحاري آخر نفسه بمقر ثاني للحركة في بلدة أورم الجوز استشهد على إثره 6 من عناصرها.

كما تم تسجيل العديد  من انتهاكات  قوات النظام بحق المدنيين، حيث ارتكب طيرانه الحربي مجزرة في مدينة دوما راح ضحيتها 27 مدنيا إثر استهدافه لمناطق حيوية من بينها سوق الهال في المدينة بأربع غارات جوية، كما ارتكب مجزرة اخرى في مدينة سقبا بالغوطة الشرقية استشهد فيها عشر مدنيين عقب غارتين جويتين على المناطق السكنية في المدينة، واستشهد في بلدة حمورية أربعة مدنيين في غارات مماثلة للمقاتلات الحربية، وفي ريف إدلب بمدينة خان شيخون استشهد أربعة أشخاص جراء إلقاء طيران النظام  المروحي براميل متفجرة على المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى