الثوار يردّون خرقاً للوحدات الكردية في الريف الشمالي لحلب

راديو الكل ـ خاص

وصلت تعزيزات جديدة لصفوف الثوار باتجاه البلدات التي تقدمت إليها الوحدات الكردية بعد أن تم طردهم من مطحنة الفيصل وطريق غازي عنتاب  في المنطقة الواقعة بالقرب من “منغ- وديرجمال” في ريف حلب الشمالي، في حين دارت اشتباكات متقطعة  بين الثوار وتنظيم داعش في مزارع الكفرة و أطراف حرجلة التي سيطر عليها الثوار مؤخراً.

وقال مراسل راديو الكل في حلب إن الوحدات الكردية بتقدمها نحو نقاط في مطحنة الفيصل ومزارع العلقمية والمالكية ودير جميل بريف حلب الشمالي تكون قد نقضت اتفاقية مع الثوار بخصوص حي الشيخ مقصود، وهي فعلت ذلك ظناً منها بأن الثوار مشغولين بجبهات الريف الشمالي مع تنظيم داعش وفي الريف الجنوبي ومع النظام

ولكن غرفة عمليات فتح حلب واحرار الشام وعاصفة الشمال ردوا وطردوهم من تلك المواقع.

وكانت قوات المعارضة السورية أعلنت أواخر أيلول الماضي عن توصّلها إلى اتفاق هدنة مع وحدات الحماية الكردية، تتمركز في حيّ الشيخ مقصود داخل مدينة حلب، عقب اندلاع مواجهات بين الطرفين هناك. وينص الاتفاق على  عدم فتح أي معبر مع مناطق سيطرة النظام بتاتاً، ورفع ساتر ترابيّ على طريق الكاستيلو، لحماية شريان حلب، مع ضمان عدم قنص المارّة.

وتضمّن اتفاق الهدنة قيام مقاتلي فتح حلب بتعزيز نقاطهم في الشيخ مقصود، وتأمين طريق آمن للمدنيين الأكراد، وتسوية أوضاع المعتقلين لدى الطرفين، إلى جانب وضع لجنة شرعية، لحلّ موضوع المعابر مع عفرين، الواقعة على أطراف المناطق المحررة، وتملك طرقاً مفتوحة مع النظام.
وكان طريق الكاستيلو، وهو الوحيد الذي يصل مناطق المعارضة داخل ‏‏المدينة بالريف الحلبي، قد تم إغلاقه عدة ساعات إثر اشتباكات نشبت بين مقاتلي المعارضة و‏‏الوحدات الكردية، التي تحاول فتح طريق من حي الشيخ مقصود إلى مناطق سيطرة النظام بمدينة حلب، وهو ما ترفضه ‏‏فصائل المعارضة

من جهة أخرى، شن الطيران الروسي صباح اليوم غارات استهدفت مدينة حريتان وبلدة حيان بريف حلب الشمالي واقتصرت الأضرارعلى المادية

وتمكّن الثوار من استعادة السيطرة على قرية مكحلة بريف حلب الجنوبي صباح اليوم بعد سيطرتهم بالأمس على قرى” برنة والعزيزية وخربة الزوير” وعلى تلول “ممو والبكارة والبنجيرة وباجر” عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام أسفرت عن مقتل عشرات العناصر من قوات النظام والميليشيات المساندة لها، وتواردت معلومات غير مؤكدة حتى الآن عن إصابة القائد في الحرس الثوري الايراني ” قاسم سليماني” ومرافقين له إثر استهداف سيارتهم وذلك بحسب وسائل إعلام ايرانية، كما تمكن الثوار من تدمير دبابة وعدة آليات عسكرية لقوات النظام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى