الثوار يستعيدون السيطرة على المطار الرئيسي في مرج السلطان بالغوطة الشرقية

ملخص الأحداث والتطورات الميدانية في مدينة دمشق وريفها اليوم الثلاثاء 15/12/2015

تمكن الثوار من استعادة السيطرة على المطار الرئيسي في بلدة مرج السلطان والمزارع المحيطة به في الغوطة الشرقية بعد معارك عنيفة مع قوات النظام، تمكن الثوار خلالها من قتل وإصابة عدد من عناصر النظام ودمروا عدة آليات ثقيلة لهم واغتنموا دبابة.

وفي السياق أفاد مراسل راديو الكل في الغوطة على تمكن الثوار من إسقاط طائرة استطلاع للنظام كانت تحلق فوق جبهة المرج، بالتزامن مع استمرار المعارك في الجبهة وسط غارات روسية مكثفة، إضافة إلى استهداف نقاط الإشتباك بالقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان 5 فصائل من أكبر الفصائل العاملة في الغوطة الشرقية تشكيل غرفة عمليات موّحدة في جبهة المرج لإدارة وقيادة المعركة في المنطقة.

وضمت غرفة العمليات كلاً من “جيش الإسلام، وفيلق الرحمن، وحركة أحرار الشام، وجبهة النصرة، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”، على أن يكون لكل فصيل قائد ونائب عنه في الغرفة.

ونص بيان تشكيل غرفة العمليات وضع جميع الإمكانيات المتوفرة لدى الفصائل، حيث تعهد جيش الإسلام وفيلق الرحمن وجبهة النصرة تقديم 100 مقاتل عن كل فصيل، في حين تعهدت أحرار الشام بتقديم 50 مقاتل ومثلهم من أجناد الشام، ليضاف هؤلاء الـ 400 مقاتل إلى الثوار المتواجدين في جبهة المرج.

وهذا وقد وقع على بيان الغرفة المشتركة النقيب أبو النصر عن فيلق الرحمن، أبو معروف مستو عن جيش الإسلام، أبو حمزة عن أجناد الشام، الدكتور أبو جعفر عن أحرار الشام، أبو عاصم عن جبهة النصرة، في حين تم تعيين “أبو وسام براء” قائداً للغرفة ، و “أبو خالد إسلام” نائباً له.

وفي سياق منفصل قضت سيدة جراء استهداف الطيران الروسي مدينة عربين، كما طال قصف جوي مماثل مناطق زبدين زدير العصافير وكفربطنا، إلى جانب قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة التابعة للنظام.

وبالإنتقال إلى آخر التطورات في الغوطة الغربية فقد ألقى طيران النظام المروحي أكثر من 10 براميل متفجرة على الأحياء السكنية في مدينة داريا واقتصرت الأضرار على الماديات دون تسجيل خسائر بشرية.

وعلى صعيد آخر تمكن الثوار من السيطرة على أجزاء واسعة طريق (دمشق – بغداد) وعدة نقاط آخرى في مدينة الضمير بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى