الثوار يسّتعيدون السّيطرة على نقطتين في المرج.. و5 شهداء في قصفٍ لقوات النظام على دوما وعربين

ملخص الأحداث والتطورات الميدانية في مدينة دمشق وريفها اليوم الأحد 15/11/2015

تمكن الثوار من استعادة السيطرة على نقطتين كانت قد سيطرت عليهما قوات النظام صباح اليوم في محيط المطار الإحتياطي بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بعد معارك عنيفة تمكن الثوار خلالها أيضاً من تدمير دبابة “تي 72” للنظام ومقتل طاقمها بالكامل.

وأضاف مراسلنا مازن الأطرش في ريف دمشق، عن تدمير استهداف الثوار مبناً تابعاً لقوات النظام في حي جوبر إضافة لتدمير دشمة تابعة لها خلال الإشتباكات الدائرة على جبهات الحي جراء استهدافها بقذائف مدفع “82”، منوهاً على تصدي الثوار لمحاولات النظام المتكررة اقتحام الحي، وسط استهداف النظام لنقاط الإشتباك بصواريخ أرض أرض والمدفعية الثقيلة والدبابات.

وفي السياق أشار إلى قصف قوات النظام أيضاً بالصواريخ الموجهة المحملة بالقنابل العنقودية مدينتي دوما وعربين، ما أسفر عن إرتقاء 3 شهداء في دوما و2 في عربين، موضحاَ على أن من بين شهداء عربين سيدة حامل تمكن الاطباء من إنقاء جنينها بعد إجراء عملية ولادة ناجحة في المشفى الميداني في المدينة.

وأضاف على تعرص بلدتي الريحان وحوش نصري لقصفٍ مدفعي من الفوج “216” التابع للنظام في منطقة التل، إضافة لإستهداف المنطقتين بأكثر من 6 غارات من الطيران الروسي، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجراح، مبيناً على مشاهدة طائرة تشبه طائرة مدنية لم يعرف نوعها قامت بقصغ منطقة المرج.

وبالنسبة لآخر التطورات في الغوطة الغربية، واصلت قوات النظام والطائرات الروسية استهداف مدينة داريا بالصواريخ والبراميل والغارات والقذائف المدفعية، بالتزامن مع اندلاع معارك عنيفة بين الثوار وقوات النظام على عدة محاور في المدينة تحديداً المحور الشرقي الغربي لداريا.

من جهة ثانية أفاد الأطرش بإصدار حركة أحرار الشام اليوم بياناً أعلنت فيه بأن الشيخ “أبو عدنان زيتون” قائد للحركة في منطقة الزبداني والقلمون الغربي، وعلى صعيد آخر قنص الثوار عنصرين لمليشيات حزب الله في جرود الرهوة.

وبالإنتقال إلى دشمق، فقد شهد حي القابون اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام على حاجز البلدية وذلك في خرق الهدنة التي تنص على وقف إطلاق النار في الحي، فيما سقطت قذائف هاون على ضاحية الأسد، وعلى محيط حي الميسات وساحة الأمويين، واقتصرت الأضرار على المادية.

وعلى صعيد آخر أوضح مراسلنا على ازدحام شديد في شوارع العاصمة، بسبب التدقيق الأمني حتى على النساء من قبل حواجز قوات النظام وتم تسجيل عدة حالات اعتقال على حاجز شارع خالد بن الوليد وساحة الأشمر في حي الميدان، إضافة لقيام النظام بحملة دهم واعتقالات شنها على المنازل السكنية في أحياء ركن الدين والميسات وساحة شمدين، حيث يقوم بالتدقيق على الأوراق الثبوتية للشباب للتأكد من أنهم ليسوا مطلوبين لخدمة الإحتياط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى