الدولار وتوقف المساعدات يشعل أسواق حماة

راديو الكل ـ خاص

قال مراسل راديو الكل في حماة إن المدينة تعاني من نقص مادة المازوت بسبب سيطرة ميليشيات الدفاع الوطني على توزيع المادة، في حين ارتفع الكاز في الأرياف المحررة وهو يستخدم للطهي كبديل عن الغاز بعد أن وصل سعر الأسطوانة إلى 6 آلاف ليرة، منوهاً أن ارتفاع سعر الغاز يعود لصعوبة تهريبها من مناطق النظام بسبب اشتعال الجبهات.

وأشار مراسلنا إلى أن ارتفاع الدولار انعكس ارتفاعاً بدوره على أسعار المواد والسلع الغذائية، وزاد من ذلك امتناع المنظمات عن توزيع المساعدات، علماً بأن اعاناتها تسببت خلال الفترة الماضية بتخفيف الطلب على الأسواق وبالتالي انخفاض المواد، لكن انقطاع هذه المواد أعاد تحكم المحلات التجارية بحاجات الناس.

وتطرق مراسلنا إلى النازحين في الريف الحموي الشمالي والغربي، مبيناً أن من تبقى من سكان يعيشون ضمن أسوأ الظروف وخاصة اللطامنة وكفر زيتا، حيث يقطنون في كهوف، ويفترض بهم قطع مسافة تقدر بـ 10 كم ليصلوا لمناطق ريف ادلب الجنوبي ويشتروا حاجياتهم.

وأكد أن الحال في الريف الشرقي ليس أفضل حالاً، فموسم الشتاء لم ينعش سوق الألبسة الشتوية لعدم توفر السيولة المالية، كما إن الناشطين منعوا الأسواق الجوالة مخافة استهدافها من الطيران لكونها تتسبب بالتجمعات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى