“الرقاوية” يستغنون عن رواتبهم بسبب داعش والنظام معاً

 

عقب صدور قرار عن حكومة النظام بتسلم موظفي إدلب والرقة لرواتبهم في محافظة حماة، فإن سكان المناطق غير الآمنة يواجهون صعوبات جمة في الانتقال إلى حماة، ويمنع تنظيم داعش الذي يسطر على الرقة الموظفين من الانتقال إلى حماة لاستلام رواتبهم ويصل عدد هؤلاء الموظفين إلى نحو 65 الف موظف، وهذا الوضع يزيد مأساوية الحياة المعيشية في الرقة.

أما المزارعين والذين يشكلون النسبة الأكبر من القوى العاملة في الرقة فهم أيضا يتعرضون لضغوط كثيرة في ظل فرض التنظيم ضريبة على محاصيلهم وخروج الكثير من الأراضي الزراعية من الخدمة نتيجة الأعطال في شبكة الري وارتفاع أسعار المحروقات، الأمر الذي قلص إنتاج الرقة من الحبوب من خمسمئة وخمسين ألف طن إلى نحو مئتين وخمسين ألف طن يتوقع انتاجها هذا العام

وكشفت مصادر لراديو الكل عن معلومات حول أن التنظيم ينوي سحب محاصيل القمح من الفلاحين، وذلك بعد نفاذ القمح من صوامعه.

المزيد نسمعه من محمد الصالح الناطق باسم حملة الرقة تذبح بصمت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق