السرقات تنشط في سلوك… وانتهاكات وحدات الحماية تؤخر عودة الحياة إلى شمال الرقة


راديو الكل – خاص

شن طيران التحالف يوم أمس غارات على الرقة أدت لانفجارين في شمال المحافظة بالقرب من مرآب المدينة ما أدى لانتشار رائحة البارود.

وفي صباح اليوم، شن طيران التحالف غارات على شمال المدينة استهدفت حاجز مزرعة الأسدية ومنطقة المزارع

وبين الناطق باسم حملة الرقة تذبح بصمت محمد الصالح لراديو الكل أن طيران التحالف أدى إلى مقتل عناصر للتنظيم، وهو يركز حالياً على استهداف مقرات لقيادات تنظيم داعش، والآليات التي يستخدمها التنظيم لنشر تحصينات حول الرقة، حيث يعمد إلى حفر الخنادق وانشاء المتاريس، وأسفر هذا العمل عن مقتل 10 أشخاص يعملون بالحفر، كما يعمد التنظيم لاعتقال سائقي التركس والآليات الثقيلة لجرهم نحو عمليات الحفر وانشاء الخنادق

وفي شمال الرقة، بين الصالح أن مداخل بوابة تل أبيض الحدودية لازالت مغلقة بوجه القادمين من تركيا إلى سوريا وبالعكس، وجرى تقطيع أوصال تل أبيض بالكامل، حيث تخشى الوحدات من سيارات تنظيم داعش المفخخة التي أرسلها نحو منطقة الشمال.

ويحاول أهالي تل ابيض المتواجدين في الرقة العودة لمنازلهم، وخاصة ان قسم كبير منم يعانون من ظروف إنسانية صعبة

وفي سلوك، فإنها تقبع خارج سيطرة التنظيم وتم تفكيك العبوات الناسفة فيها، ولكنها تشهد ـ حسب الصالح ـ عمليات سرقة وتكسير للمحلات التجارية، ومن هنا فإن وحدات الحماية تمنع الأهالي من العودة إليها

وأكد أن انتهاكات وحدات الحماية تؤخر عودة الحياة إلى شمال الرقة، حيث قنصت جمال الناصر  15 عاما من صوامع تل أبيض، وتمنع التنقل بين طرق تل أبيض، وتم تسجيل أكثر من 10 حالات قنص بحق المدنيين. وتقوم كتيبة الشعيطات بمصادرة المنازل

وعن الخدمات، قال الصالح إن وحدات الحماية تؤمن الخبز بسعر منخفض ويقارب سعر الرغيف 5 ليرات مقابل 20 ليرة في مناطق التنظيم

وفي الرقة، تتوافر الكهرباء لمدة ساعتين يومياً فقط، وتتوفر المياه مع غياب التعقيم واللافت هو محافظة الخضار على أسعارها مع ارتفاع أسعار المواد التموينية، حيث قام تجار عراقيون بنقلها نحو مناطق سيطرة التنظيم في الموصل، في ظل اغلاق طريق الرقة السريع لليوم السادس ومنع نقل المواد الغذائية من وإلى دمشق ومنع دخول المواد من جهة باب السلامة وباب الهوى ما أدى لارتفاع أسعار المواد التموينية في ظل حصار تعيشه الرقة من كافة الأطراف

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى