الطيران الروسي يرتكب مجزرة بمدينة إدلب في خرق لهدنة “الزبداني – كفريا والفوعة”

ارتكب الطيران الحربي الروسي ،اليوم الأحد، مجزرة في الأحياء السكنية بمدينة إدلب، راح ضحيتها عدد من  الشهداء والجرحى بعد استهداف المدينة بـ 5 غارات جوية، ويعد هذا القصف خرق جديد لهدنة (الزبداني مقابل كفريا والفوعة) المبرمة بين الثوار وقوات النظام.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب، إن الغارات استهدفت مركز الكتب المدرسية في شارع الجلاء داخل إدلب المدينة، ما أسفر عن إرتقاء 28 شهيداً وعشرات الجرحى بينهم حالات حرجة، لافتاً أن شارع الجلاء يعد من أهم شوارع المدينة المكتظة بالمدنيين كونه يؤدي إلى سوق “الصاغة” الشعبي.

ونوّه إلى أن حصيلة الضحايا مرشحة للإرتفاع نظراً لخطورة بعض الإصابات ووجود عالقين تحت الأنقاض، حيث واصلت فرق الدفاع المدني رفع الأنقاض وانتشال الضحايا والبحث عن ناجين وإسعاف الجرحى، حيث تم نقل بعض المصابين إلى المشافي الحدودية التركية، وسط توجيه نداءات لعدم التجمع في الطرقات نظراُ لتحليق الطيران الروسي المكثف في سماء إدلب.

ولفت مراسلنا إلى أن القصف تزامن مع موعد بدء تطبيق البند الثاني اتفاقية (الزبداني – كفريا والفوعة) حيث من المنتظر خروج الجرحى من قريتي الفوعة وكفريا، مشيراً إلى إنه حتى الآن لم يصدر أي رد من قبل جيش الفتح على خرق الهدنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى