الطيران الروسي يرتكب مجزرة في مدينة زملكا بغوطة دمشق الشرقية

ارتكب الطيران الحربي الروسي اليوم الأحد مجزرة مروّعة مجدداً في مدينة زملكا بالغوطة الشرقية بريف دمشق راح ضحيتها شهداء وعشرات الجرحى بينهم حالات خطرة.

وقال مراسل راديو الكل في الغوطة، أن الطيران الروسي نفذ غارة جوية محملة بـ 4 صواريخ فراغية استهدفت الأحياء السكنية في مدينة زملكا، ما أسفر عن إرتقاء 15 شهيد في حصيلة أولية وأكثر من 30 جريح.

بالأثناء توجهت فرق الدفاع المدني ووحدات الإخلاء إلى المكان المُستهدف لانتشال الضحايا واسعاف الجرحى ورفع الأنقاض لإنقاذ عائلة بالكامل والبحث عن ناجين.

وأشار الدفاع المدني في ريف دمشق إلى أن حصيلة الشهداء مرشحة للإرتفاع نظراً لخطورة بعض الإصابات، وسط ضعف الإمكانيات الطبية والإسعافية في النقاط والمشافي الميدانية في الغوطة.

في الغضون استهدف الطيران الروسي بـ 5 صواريخ بلدة عين ترما وبصاروخين بلدة جسرين، فيما طال قصف بقذائف الهاون مدينة دوما ما أسفر عن ارتقاء 3 شهداء بينهم طفل.

وتأتي هذه التطورات بعد تمكن قوات النظام من احراز تقدماً في جبهات المرج بالغوطة الشرقية صباح اليوم بعد حشدها عدد كبير من مليشيات حزب الله وقصف مدفعي عنيف إلى جانب غطاء جوي روسي.

وكانت قوات النظام والطائرات الروسية ارتكبتا أول أمس الجمعة 3 مجازر في الغوطة راح ضحيتهم قرابة الـ 50 شهيداً بينهم أطفال ونساء، بعد استهداف السوق الشعبي في مدينة كفربطنا وأطراف بلدة جسرين ومدينة دوما بالصواريخ الفراغية والعنقودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى