الطيران الروسي يرتكب مجزرة مروّعة في بلدة حمورية بغوطة دمشق الشرقية

ارتكب الطيران الحربي الروسي ،اليوم الخميس، مجزرة مروّعة في بلدة حمورية بالغوطة الشرقية بريف دمشق، راح ضحيتها 20 شهيداً وأكثر من 50 جريحاً كحصيلة أولية، وذلك بعد استهداف الاحياء السكنية بغارة جوية محملة بـ 4 صواريخ.

بالأثناء توجهت فرق الدفاع المدني والإنقاذ من مختلف بلدات الغوطة الشرقية إلى مكان المجزرة، حيث لا تزال تعمل على رفع الأنقاض وانتشال الضحايا والبحث عن ناجين وإسعاف المصابين.

وأشار الناشط الإعلامي منصور أبو الخير لراديو الكل بأن الغارات أدت لدمار كبير في حمورية ونشوب عدة حرائق، مشيراً إلى إسعاف الجرحى إلى النقاط الطبية المجاورة في الغوطة وسط ضعف الإمكانيات الطبية للنقاط والمشافي الميدانية، وعدم توفر الإمكانيات اللازمة لعمل فرق الدفاع المدني وفرق الإنقاذ، بسبب الحصار الخانق إلى جانب استهداف القصف في وقتٍ سابق فرق ونقاط الإسعاف والدفاع المدني.

وفي السياق طالت الغارات الروسية مدينتي زملكا وعين ترما ما خلف إصابة عدد من المدنيين بجراح، في حين قصفت قوات النظام بالقنابل العنقودية مدينة دوما حيث سقطت بعض القنابل على مدرسة، ما أسفر عن إرتقاء شهيدين.

ويأتي تصعيد القصف الروسي على بلدات الغوطة الشرقية تحديداً على منطقة المرج، بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام المدعومة بالمليشيات الأجنبية في محاولة منها للتقدم في جبهات المرج والسيطرة عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى