الطيران الروسي يرتكب مجزرة مروّعة في بلدة بزينة بغوطة دمشق الشرقية

ارتكب الطيران الحربي الروسي ،اليوم الثلاثاء، مجزرة مروّعة في بلدة بزينة إحدى مناطق المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

وأفاد مراسل راديو الكل في الغوطة إن الغارة الروسية استهدفت بالصواريخ الفراغية سوق بزينة الشعبي المكتظ بالمدنيين، ما أدى لإرتقاء أكثر من 35 شهيداً تحول معظمهم إلى أشلاء وعشرات الجرحى بينهم حالات خطرة في حصيلة أولية، إضافة إلى دمار السوق بشكل كامل.

بالأثناء توجهت فرق الدفاع المدني والإنقاذ من مختلف بلدات الغوطة الشرقية إلى مكان المجزرة، حيث لا تزال تعمل على رفع الأنقاض وانتشال الضحايا والبحث عن ناجين وإسعاف المصابين.

ونوّه مراسلنا إلى أن حصيلة الشهداء مرشحة للإرتفاع نظراً لخطورة بعض الإصابات، حيث تم نقل الجرحى إلى المشافي والنقاط الطبية في الغوطة بسبب خلو بلدة بزينة من أية نقطة طبية، وسط ضعف الإمكانيات والمعدات والأدوية الطبية في معظم مناطق الغوطة الشرقية، حيث دمر قصف النظام وروسيا مايقارب 90% من المشافي الميدانية هناك.

وفي السياق استهدفت الطائرات الروسية بلدات دير العصافير والنشابية وبيت نايم في منطقة المرج أيضاً، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجراح في بيت نايم.

ويأتي تصعيد القصف الروسي على بلدات الغوطة الشرقية تحديداً على منطقة المرج، بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام المدعومة بالمليشيات الأجنبية في محاولة منها للتقدم في جبهات المرج والسيطرة عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى