العقيد حمادة لراديو الكل: اختراق الطائرة الروسية تؤكده محطة الراداد والصندوق الأسود والنفي الروسي لا ينفع

راديو الكل ـ خاص

اعتبر الناطق الرسمي باسم مجلس القيادة العسكرية العليا العقيد أحمد حمادة لراديو الكل إن خبر اسقاط الطائرة الروسية في سورية نزل فرحاً وسروراً على ثوار سورية، لأنه كسر أنف المتغطرس الروسي الذي يقتل الشعب السوري.

وأكد أن الطائرة الروسية اخترقت المجال الجوي التركي لمسافة 4 كم حينما أرادت الاستدارة لضرب مواقع الثوار في جبل التركمان، ولم تستجب للإنذار التركي، منوهاً أن تأكيد أو نفي تلقي هذا الإنذار لا يحتاج لشهود ومحكمة، وهو مسألة غير قابلة للأخذ والرد، ففي داخل كل طائرة صندوق أسود يسجل كل الحركات، كما إن محطة الراداد تسجل كل المعلومات ولن يكون هناك أي التفاف على الموضوع. متوقعاً أن الاسقاط لن يسخن العلاقات بين تركيا وروسيا بسبب العلاقات الاقتصادية التي تربط الطرفين أهمها اتفاقيات الغاز وتوريد 4 محطات نووية بكلفة مليار دولار لكل منها، وبالتالي فإن روسيا لن تجازف بتسخين العلاقات مع تركيا وستبتلع الإهانة والخذلان، ولكن من شأن هذه الحادثة أن تسخن الجبهات، فتركيا ترفض انهيار جبل التركمان كما يريد الروس

وشدد العقيد حمادة على أنه من حق تركيا اسقاط الطائرة الروسية لكون السيادة هي للبر وللبحر والجو، وحينما تخترق أي طائرة حدود أخرى، يحق لها انذارها ثم اسقاطها وفق قواعد الاشتباك.

وحول أهمية هذا الحدث بالنسبة لتركمان اللاذقية، قال العقيد حمادة: إن الطيران الروسي حينما يستهدف السوريين يقصفها بعربها وتركمانها وغيرهم وهو لايفرق بينهم سوى بعدد القنابل المستهدفة، متسبباً بمقتل 1500 مواطن سوري خلال 50 يوم بعد أن أمطرهم بـ 18 الف طن من المتفجرات

هذا وأكدت رئاسة الأركان التركية أن مقاتلتين تركيتيين من طرازاف 16  أسقطت مقاتلة حربية روسية من طراز “سوخوي 24″ بعد تحذيرها عدة مرات لاختراق الاجواء التركية بالقرب من الحدود السورية التركية في ريف اللاذقية، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية  عن اسقاط طائرة لها من طراز سوخوي 24 على الحدود السورية التركية، مؤكدة أن الطيارين الروسيين هبطا بالمظلة بعد اسقاط طائرتهما ومصيرهما غير معروف حتى الآن، فيما أفاد ناشطون عن أسر الثوار أحد الطياريين ويجري البحث عن الآخر، بينما تم تداول مقطع فيديو للطيار المأسور وقد تبين مقتله وتأتي هذه التطورات بعد تمكن الثوار من استعادة السيطرة على جبل زاهية الاستراتيجي وقرية عطرة في جبل التركمان بريف اللاذقية، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام ، تمكن خلالها من اغتنام  دبابة ومجنزرة وعدد من الرشاشات الثقيلة، وكانت تحاول الطائرة الروسية شن غارات على مواقع الثوار في المنطقة.
من جهة أخرى أفادت وسائل إعلام روسية عن إصابة 3 صحفيين روس بينهم مراسل” روسيا اليوم”  أثناء تغطيتهم للعمليات العسكرية في ريف اللاذقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى