الليرة تنخفض 85 % مقابل الدولار والمعدن الأصفر يرتفع 70% خلال 2015

راديو الكل

ارتفع الدولار مقابل الليرة السورية في العام 2015 (نتيجة ضعف قيمة الليرة) بأكثر من 85 بالمئة

ورغم كل التفاؤل في التوقعات، والوعود التي أطلقها مصرف سورية المركزي لإعادة الليرة إلى قيمتها الحقيقية، انجرفت لأسعار من 210 ليرة للدولار بداية العام إلى قرابة 390 ليرة، علماً بأن الدولار كسر حاجز 400 ليرة لعدة أيام هذا الشهر.
وحتى رسمياً، أصدر مصرف سورية المركزي ما يزيد عن 285 نشرة خاصة بالمصارف وشركات الصرافة خلال عام 2015، رفع فيها سعر صرف الدولار أمام الليرة بأكثر من 70%.
واللافت للانتباه خلال تعاملات هذا العام، اشتداد وطأة المضاربة في السوق، واتساع نقاط الضعف في سياسات حكومة النظام التي شكلت ممراً آمناً للدولارات باتجاه السوق السوداء، دون وجود أي حل حاسم، بل على العكس من ذلك، لاحظنا انسياقاً للسعر الرسمي للدولار وراء الأسعار غير الرسمية، في فترات طويلة هذا العام.
ومن نقاط الخلل في سياسات حكومة النظام والتي عرضتها صحيفة الوطن المحسوبة على النظام، تجاهل الطلب التجاري الحقيقي على الدولار، والخلل في تمويل موافقات الاستيراد من قبل المركزي، ولجوء التجار إلى السوق السوداء، واتساع ظاهرة التهريب التي تضغط على الدولار أمام أعين حكومة النظام، ما يجعل ترشيد الاستيراد بلا فائدة عملياً، أو بابا لاسترزاق البعض

وارتفعت أسعار المعدن الثمين الذهب في الأسواق المحلية نحو 70% خلال عام 2015، إذ أنهت تعاملات الأسبوع عند 11800 ليرة لغرام 21 قيراطاً، الذي أنهى تعاملات العام الماضي عند 6950 ليرة.
وخالف الذهب محلياً اتجاهه العالمي خلال عام 2015، إذ هبطت أسعار الذهب في السوق الفورية 9% مسجلة خسائر للعام الثالث لأسباب أهمها التوقعات بأن يرفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة وهو ما حدث بالفعل هذا الشهر.
ويعود سبب الارتفاع الكبير في أسعار الذهب محلياً إلى ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية في التعاملات غير النظامية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى