الموالون يقاطعون العملة الجديدة

راديو الكل ـ خاص

أطلق أنصار بشار الأسد حملة موسعة على شبكات التواصل الاجتماعي بعنوان “هذه الألف لا تمثلني” وذلك للمطالبة بإعادة صورة حافظ الأسد إلى الألف ليرة، والتي أزيلت من الطبعة الجديدة وحل محلها مدرج بصرى الأثري.

وعرض برلمان النظام نتائج هذا العمل على وزيرُ المال في حكومة النظام إسماعيل إسماعيل والذي أكد بدوره أن الصورة ستوضع على فئة العملة الأعلى من الألف، وكشف وزير مالية النظام عن مشروع لطباعة فئة الألفين ليرة. مفنداً بذلك حديثَ حاكم مصرف سوري المركزي في حكومة النظام أديب ميالة والذي أكد أنه لامبررات اقتصادية لطباعة ورقة نقدية من فئة ألفي ليرة

وتلمس بعض أنصار النظام في إزالة صورة حافظ الأسد، مرحلة جديدة ستدخلها البلاد، ويكون عنوانها “تراجع بشار أمام الضغوط” التي تفرض عليه

واعتبر آخرون أن ميالة يعمل على “أجندة أوروبية تريد محو حافظ الأسد من سوريا بعد الحرب.

ونال ميالة القسط الأكبر من الشتائم واللعنات التي تعاملت معه كما لو أنه “الآمر الناهي” في قضية لا يمكن له وحده أن ينفرد فيها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى