النظام يخرج نحاس والعائدي من قائمة كبار “البزنس” ويستبدلهم بمخلوف والشهابي وحمشو

قال رئيس المنتدى الاقتصادي السوري وائل طباع إن رجال الأعمال السوريين قدموا ما يستطيعون خلال الثورة، ولا يستطيعون فعل المزيد، مشيراً إلى تمويل رجال أعمال سوريين لمؤسسات خيرية في “غازي عينتاب”  ورأى أنه أي ليس بمقدور رجال الأعمال، ولا حتى الدول، تغطية هول الكارثة السورية، والحل الوحيد أن يبحث الإنسان عن لقمة عيشه بنفسه

وأكد في حوار له مع صحيفة صدى الشام أن منظومة رجال الأعمال التي تدعم النظام صنعت من قبل النظام لهذا الغرض، مثل رامي مخلوف والذي لم يكن أحداً يسمع فيه قبل مجيء بشار الأسد إلى الحكم ثم برزت أسماء أخرى مثل فارس الشهابي ومحمد حمشو، والمطلوب منهم هو التدخل المالي والسلطوي في حال حدوث قلقلة في البلاد.

وأكد الطباع أن الأسد صنع هذه المنظومة المالية مسبقة الصنع، لأنه لا يثق برجال الأعمال السوريين، قائلاً: كنا في سوريا سابقاً نسمع عن رجلي أعمال كبيرين، وهما صائب نحاس وعثمان العائدي، وهما أثرياء منذ الولادة بسبب تركة عوائلهم المتوارثة، أما حالياً فإن المثالين المذكورين صارا فقراء إذا تمت مقارنة ثرواتهم بثروة مخلوف الذي هو ليس إلا واجهة للأسد، وهذا يعني أن هذه الأموال ليست أموالهم بل هي أموال البلاد، وهم حراس عليها، والآن ينفقونها على قتل الشعب السوري.

يشار إلى أن النظام حجز قبل أيام على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرجل الأعمال المعروف صائب نحاس رغم أنه كان من رجال الأعمال الذين مولوا النظام لفترات طويلة، لكن دخول مخلوف وغيره على الخط أبعد نحاس عن واجهة أثرى الأثرياء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى