انهيار اقتصادي للجهاز المصرفي في حكومة الأسد, والنظام يروّج لأرقام مضللة.

قال خبراءٌ اقتصاديون لصحيفة العربي الجديد إن البيانات التي يروجها نظام، بشار الأسد، بشأن السيولة المتوفرة لدى المصارف أو الأرباح المحققة، لا تعكس حقيقةَ انهيارِ الجهازِ المصرفي في حكومة النظام.

وكان رئيسُ مجلسِ مفوضي هيئة الأوراق المالية في سورية التابعة لحكومة النظام، عبد الرحمن مرعي، قد صرّح منذ يومين، بأن فائض السيولة لدى المصارف الخاصة ارتفع من 450 مليون دولار في عام 2009 إلى 950 مليون دولار في العام الماضي.

ووصف المحلل الاقتصادي السوري، علي الشامي، تصريحات مرعي ب”التضليلية واللا مهنية” معتبراً أنَّ فائض السيولة عام 2012 كان أكبر مما هو عليه نهاية العام الماضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى