بعد إسقاط الطائرة الروسية، بورصة موسكو تتراجع والدولار يرتفع.

تراجعت معظم مؤشرات الأسهم العالمية، وارتفع الطلب على السندات الحكومية والين الياباني والذهب التي تعد ملاذا آمنا للمستثمرين، بعد إعلان هيئة الإركان التركية، إسقاطها مقاتلة روسية “سوخوي إف 16” على الحدود السورية التركية.

وبحسب وكالة “بلومبيرغ” الأميركية، فقد عزف المستثمرين عن المخاطرة، بعد أنباء حيث تراجع مؤشر بورصة موسكو بأكثر من1.08%، مبدداً بذلك المكاسب التي حققها خلال الجلسة السابقة له.

وفي سوق العملات، ارتفع الدولار مقابل الروبل الروسي إلى 66.07 روبل، كما تراجعت الليرة التركية مقابل الدولار بنسبة 75%، ليسجل الدولار 2.87 ليرة تركية.

وصعدت العقود الآجلة للمزيج العالمي “برنت” تسليم الشهر نفسه، بنسبة 1.27%، بمقدار 57 سنتا ليصبح 45.40 دولاراً للبرميل الواحد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى