تذبذب أسعار العملات، يدفع السوريون إلى اللجوء للذهب، في المناطق المحررّة.

ارتفعت أسعار الذهب في سوريا بنسبة وصلت إلى أكثر من 27%، نتيجة التراجع الذي تشهدة الليرة السورية، رغم الانخفاض الذي تشهده أسعار الذهب العالميّة.

واعتباراً من أن تجار الذهب في سوريا يشترون بضاعتهم بالدولار الأميركي الذي يحصلون عليه في السوق السوداء، فإنهم لا يلتزمون بالسعر الرسمي للذهب عالميّاً.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن تجار ذهب في دمشق أقواله: إن أسعار الذهب عيار 21 قيراط ارتفعت في السوق المحلية إلى 9600 ليرة للغرام الواحد، مقابل نحو 6950 ليرة سورية في نهاية العام الماضي.

ويقول أحد تجار الذهب في مدينة إدلب لصحيفة العربي الجديد: لدى السوريين قناعة بأن اكتناز الذهب أفضل من العملات أو الإيداع المصرفي، وخاصة في واقع تذبذب أسعار العملات بشكل يومي بالداخل السوري وفقدان الثقة بالليرة، خصوصاً في المناطق المحررة التي بدأت التخلي عن التداول بالعملة السورية لصالح الليرة التركية والدولار الأميركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى