تزامناً مع اتهامات منظمة العفو.. حكومة النظام تعترف بسرقة السوريين من باب المصالحات

راديو الكل

طالبت لجان المصالحات التي شكلتها حكومة النظام في محافظة حماة بإلغاء البطاقات الممنوحة للجان التي تعمل تحت اسم المصالحة، كاشفة أنها تعمل على ابتزاز الناس وسرقة أموالهم وخطفهم بذريعة هذه البطاقات.

وأعلن رئيس لجنة المصالحة البرلمانية عمر أوسي أن اللجنة تستقبل يومياً عشرات الطلبات من الشكاوى المقدمة من الأهالي على أشخاص يعملون باسم المصالحة

وكشف “أوسي” حسب صحيفة الوطن عن دعم بعض الأوساط في حكومة النظام لهؤلاء النصابين حسب تعبيره، لدرجة أن الكثيرين باعوا بيوتهم وأملاكهم لتأمين الأموال. داعياً السلطة التنفيذية لاتخاذ الإجراءات اللازمة والصارمة لتخفيف حالات النصب أو القضاء عليها بشكل كامل.

بدوره أكد رئيس لجنة المصالحة في محافظة حماة محمود السباعي أن بطاقات المصالحة تباع في المحافظة بـ15 و20 ألف أحياناً وأن حامليها يبتزون الناس حتى إنهم يسرقون ممتلكاتهم أمام أعينهم

يأتي هذا في وقت أدانت منظمة العفو الدولية عمليات الاختفاء القسري في سوريا، مبينة أن أقارب المختفين ادعوا أنهم اضطروا إلى دفع رشاوى لوسطاء على علاقة وثيقة بأجهزة الأمن التابعة لحكومة النظام للحصول على معلومات عن مصير ذويهم، ووصلت مبالغ الرشاوي إلى مئات الآلاف من الدولارات واضطرت بعض العائلات إلى بيع منازلها لتدبير المبالغ المطلوبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى