تنظيم داعش يسّيطر على نقطة ثالثة في تلال النعيمات بريف حمص الغربي عقب اشتباكات مع مليشيات حزب الله


سّيطر تنظيم داعش ،مساء أمس، على نقطة ثالثة في تلال النعيمات بريف حمص الغربي عقب اشتباكات مع مليشيات حزب الله، وتواردت أنباء عن مقتل 9 عناصر من صفوف الأخيرة، تزامن ذلك مع تواصل المعارك العنيفة بين الطرفين في الحواجز المحيطة بمدينة القصير وفي منطقة جوسيه على الحدود (السورية – اللبنانية).

وفي السياق أكد مراسل راديو الكل في حمص، على محاولة تنظيم داعش السيطرة على حاجز مفرق مدينة القريتين في الريف الشرقي، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين داعش وقوات النظام في المنطقة، كما اندلعت مواجهات متقطعة بين الطرفين في محيط بلدة مهين ومطار التيفور العسكري.

من جهة آخرى أشار إلى اندلاع مواجهات بين الثوار وقوات النظام على جبهتي أم شرشوح والهلالية في الريف الشمالي، ترافق ذلك مع استهداف مدفعية النظام الثقيلة الجبهات الغربية لمدينة تلبيسة وقرية السعن، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

ونوّه مراسلنا على إعلان حركة تحرير حمص قصف 150 صاروخ وقذيفة على حواجز قوات النظام في ريف حمص الشمالي، مؤكداً على استمرار هذه الحملة حتى انتهاء جميع الصواريخ والقذائف، منوهاً على بداية هذه الحملة يوم أمس حين استهدف الثوار بعدة قذائف تجمعات قوات النظام في الحواجز المحيطة بمدينة الرستن.

وبيّن عن قصف قوات النظام لحي الوعر المحاصر داخل مدينة حمص في فترات الليل بالرشاشات والمدفعية الثقيلة، واقتصرت الأضرار على المادية، ترافق ذلك مع تسجيل معارك بين الثوار وقوات النظام على جبهة الجزيرة السابعة داخل الحي.

وفي تطور آخر كشفَ عن إعدام تنظيم داعش ،أول أمس الاثنين، عالم الآثار والتاريخ “خالد الأسعد” مدير الآثار والمتاحف في مدينة تدمر ذبحاً بالسكين في ساحة المدينة بعدة تهم منها ” عمله كممثل للنظام في المؤتمرات الكفرية وزيارته لإيران وتواصل مع العميد حسام سكر بالقصر الجمهوري”.

لمزيد من التفاصيل حول آخر التطورات والأحداث الميدانية في مدينة حمص وريفها وافنا بها مراسل راديو الكل محمود سليمان

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى