تنظيم داعش يفرض ضريبة جديدة في دير الزور على مستخدمي الكهرباء!!.

أشار ناشطو حملة معاً لفك الحصار عن دير الزور إلى أنَّ تنظيم داعش فرض ضريبة جديدة على المدنيين في مناطق سيطرته، وبلغت الضريبة الجديدة 3000 ليرة سورية شهرياً على كل منزل يستخدم الكهرباء في دير الزور.

وتختلف موارد التنظيم بين بيع النفط، وصولا إلى تأجير ممتلكات المرتدين وغير المسلمين على حد تعبيره علاوة على ضرائب يفرضها على الناس.

وتحدثت تقارير ودراسات سابقة عن أن تنظيم داعش يعتمد في جمع أمواله على الزكاة وتحصيل الضرائب المفروضة على محاصيل القمح والشعير والمواد الزراعية الأخرى إضافة إلى المخالفات المرورية التي غالبها لا تقل عن 1000 ليرة سورية والمخالفات الشرعية التي حولها إلى مخالفات مالية كعدم لبس المرأة للباس الشرعي.

وبين تقرير سابق للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية أن تنظيم داعش يمارس عمليات سرقة ممنهجة بحق كل من يعارضه أو يختلف معه، أو بحق كل من له أي ارتباط بقوى المعارضة السورية أو الجيش الحر، حيث يحتل المنازل ويبيع أثاثها ويعيد تأجير العقارات.

وكانت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، قد كشفت سابقا أن تنظيم داعش يجنى أرباحا تقدر بالملايين من خلال بيع التحف والقطع الأثرية السورية القديمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى