جيش فتح الجنوب يعلن معركة جديدة ضد لواء شهداء اليرموك في ريف درعا

أعلن جيش فتح الجنوب ،اليوم الأحد، معركة جديدة ضد لواء شهداء اليرموك المُبايع لتنظيم داعش في ريف درعا الغربي، وأطلق عليها اسم “معركة تطهير حوض اليرموك من الخوارج”.

وقال الناشط الإعلامي أحمد المسالمة لراديو الكل، أن جيش فتح الجنوب الذي يضم “جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وجند الملاحم وبيت المقدس” فجّر عربة “BMP” مفخخة قرب بلدة عين دكر الخاضعة لسيطرة لواء شهداء اليرموك، في محاولة منه التقدم في المنطقة دون أن يتمكن من ذلك.

وأضاف على اندلاع معارك عنيفة بين الطرفين منذ صباح اليوم حتى الآن في محيط عين دكر، أسفرت عن مقتل عنصرين لجبهة النصرة ووقوع إصابات في صفوف الطرفين.

وبيّن المسالمة على أن المعركة تهدف إلى السيطرة على بلدة عين دكر الإستراتيجية القريبة من الحدود الأردنية، والقضاء على تواجد لواء شهداء اليرموك في المناطق الخاضعة لسيطرته بمنطقة حوض اليرموك ” الشجرة وبيت أره وجملة وعابدين وكويا والشبرق والقصير ومعريه”.

وكان جيش الفتح في الجنوب أعلن الأربعاء الماضي عن مهلة جديدة لعناصر لواء شهداء اليرموك في ريف درعا لتسليم أنفسهم مقابل العفو عنهم دون تحقيقات.

فيما نفذت جبهة النصرة الأسبوع الماضي عملية انغماسية استهدفت اجتماعاً كان يضم قادة من لواء شهداء اليرموك في بلدة جملة، أسفرت عن مقتل “3” قادة بينهم قائد اللواء “أبو علي البريدي” الملقب بالخال، إضافة لـ “11” عنصر من الصف الثاني.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن لواء شهداء اليرموك تأسس في حزيران عام 2012، ليقوم فيما بعد بمبايعة تنظيم داعش واتباع أساليبه في وضع الأقفاص في الشوارع التي يسّيطر عليها في ريف درعا الغربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى