سعر الصرف لن يتحسن قبل انتعاش النشاط الاقتصادي بتأكيد حكومة النظام

راديو الكل

عقد “مصرف سورية المركزي” في حكومة النظام جلسة تدخل جديدة في سوق القطع الأجنبي، بهدف زيادة المعروض من هذا القطع في السوق لتمويل العمليات التجارية وغير التجارية.

وعاد حاكم المصرف أديب ميالة ليؤكد بأن هذا التراجع “وهمي” علماً بأن البضائع والسلع تسعر بناء عليه، كما عاود ميالة اتهام الصفحات الإلكترونية بتدهور سعر الرصف وقال إنها مرتبطة بغرف عمليات متخصصة في المضاربة على سعر صرف الليرة”
وأشار إلى أن سعر الصرف يتسم بالاستجابة السريعة لأي عوامل أو متغيرات سلبية، في حين أن العوامل الإيجابية والمتمثلة بعودة الاستقرار وعجلة الإنتاج تؤدي إلى تحسن بطيء وتدريجي في سعر الصرف.

وفي حديثه عن المدة الزمنية لتحسن سعر الصرف، قال ميالة: إن مرحلة إعادة الإعمار وعودة النشاط البشري والاقتصادي ستفضي إلى تحسن في سعر الصرف.

يذكر أن سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية في النشرة التي أصدرها “مصرف سورية المركزي” بلغ 346 ليرة سورية كسعر وسطي للمصارف ومؤسسات الصرافة، و345 ليرة لتسليم الحوالات الشخصية. في حين أن سعره في السوق السوداء لا يقل عن 384 ليرة سورية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى