شهداء وجرحى إثر إلقاء طيران النظام براميل متفجرة على مدينة الشيخ مسكين بريف درعا

أفاد الناشط الإعلامي محمد المذيب لراديو الكل بإلقاء طيران النظام المروحي ،اليوم الأربعاء، براميل متفجرة على مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا، ما أسفر عن استشهاد 5 مدنيين من عائلة واحدة (مدني وأولاده الأربعة)، وإصابة آخرين بينهم حالتين بحالة حرجة في حصيلة أولية.

وكانت قوات النظام ارتكبت مجزرة مروّعة منذ شهر في الشيخ مسكين راح ضحيتها أكثر من 23 شهيداً، بعد استهداف معصرة للزيتون في المدينة براجمات الصواريخ والمدفعية والبراميل المتفجرة.

ويأتي تصعيد القصف على المدينة بالتزامن مع محاولة قوات النظام التقدم في مدينة الشيخ مسكين ،رابع أكبر المدن في حوران، من أجل استعادة السيطرة اللواء 82 المحرر المتاخم للمدينة.

وفي سياق منفصل أفاد الناشط الإعلامي أحمد المسالمة لراديو الكل، على توقف الإقتتال الناشب بين لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم داعش من جهة وجبهة النصرة من جهة ثانية في ريف درعا الغربي منذ يومين، وسط مبادرة من وجهاء المنطقة لإنهاء هذا الإقتتال.

وبالإنتقال إلى الشأن الخدمي في درعا أشار المسالمة إلى قيام دائرة الآثار في مدينة بصرى الشام بترميم القلعة الآثرية في المدينة ، إثر استهدافها وتدميرها بالأمس من قبل طيران النظام المروحي بالبراميل المتفجرة.

أما في بلدة الملحية الغربية فقد تم تشغيل بئر المياه من قبل المجلس المحلي للبلدة، فيما بدأت حملة تلقيح الأطفال في مدينة داعل، وأكد الناشط الإعلامي في الختام على شراء مجلس محافظة درعا 10 آلاف طن من القمح محصول مدينة درعا لهذا العام من الفلاحين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى