شهداء وجرحى جراء استهداف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة الحارّة في ريف درعا

أفاد الناشط الإعلامي أحمد المسالمة لراديو الكل، عن استهداف قوات النظام اليوم الجمعة بالمدفعية الثقيلة الأحياء السكنية في بلدة الحارّة بريف درعا، ما أسفر عن استشهاد 4 مدنيين بينهم 3 أطفال وإصابة آخرين بجراح كحصيلة أولية.

كما طال القصف المدفعي مدن وبلدات زمرين وبصر الحرير والصورة والحراك ما أدى لإصابة عدد من المدنيين بجراح بينهم أطفال في بصر الحرير، تزامن ذلك مع تنفيذ الطيران الروسي 20 غارة طالت مناطق طفس والشيخ مسكين ومحيط تل الجابية وحامر والحراك وإنخل والشيخ سعد الصورة والمليحة الغربية وزمرين وسملين ونوى.

بالأثناء لا تزال مدن وبلدات إنخل وجاسم والشيخ مسكين وإبطع وعلما والحراك والصورة تشهد حركات نزوح كبيرة بسبب القصف المتكرر، حيث يبات النازحون في السهول المحيطة بالمناطق المستهدفة ويفتقرون لأبسط مقومات الحياة.

وعن المعركة التي أطلقها الجيش السوري الحر لتحرير بلدة جديّة، أشار المسالمة إلى توقف نسبي للأعمال العسكرية صباح اليوم، مبيناً على تمكن الحر من تدمير دبابة ومدفعين لقوات النظام بالأمس خلال المعركة، إضافة لإستهداف كتيبة جدية واللواء 15 في مدينة إنخل والفرقة التاسعة في مدينة الصنمين محققاً إصابات مباشرة.

وفي السياق أفاد بتمكن الجيش الحر من استعادة السيطرة على طريق (السلام – كازية رحمة) في ريف القنيطرة، وقطع طرق إمداد قوات النظام في المنطقة أمس الخميس.

ويشار إلى أن قوات النظام قامت في الشهر الماضي بفتح جبهات المنطقة الجنوبية في محاولة منها لإستعادة النقاط التي خسرتها هناك، تحديداً اللواء 82 والإسكان العسكري المحيط به في مدينة الشيخ مسكين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى