صواريخ الجيش السوري الحر تدّكُ مراكز النظام الأمنية في مدينة درعا ضمن معركة عاصفة الجنوب


دّكَ الجيش السوري الحر ،اليوم الخميس، براجمات الصواريخ مراكز النظام الأمنية في بناء المحكمة والتأمينات الإجتماعية وثكنة الملعب البلدي والبانوراما داخل مدينة درعا وحقق إصابات مباشرة في صفوفها، ضمن المرحلة الأخيرة لمعركة “عاصفة الجنوب” لتحرير المدينة بالكامل.

وفي السياق أفاد مراسل راديو الكل في الجنوب السوري،عن وقوع اشتباكات عنيفة جداً بين الحر وقوات النظام على جبهات عتمان ومخيم درعا واليادودة، في محاولة من الأول التقدم والإقتحام في المنطقة.

وأشارت غرفة عمليات معركة عاصفة الجنوب لراديو الكل، عن إحراز الجيش الحر تقدم كبير على آحد الجبهات نحو مدينة درعا والسيطرة على عدة نقاط تابعة للنظام، دون الإفصاح عن المواقع المحررة حفاظاً على سلامة الثوار.

وبالنسبة لقصف النظام، فقد استهدفت قوات النظام المتمركزة في ثكنة البانوراما منازل المدنيين في بلدة عتمان بنيران عربات الشيلكا دون وقوع إصابات، فيما ارتقى مدني وجرح آخرون ،يوم أمس، نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة نصيب.

من جانبه ألقى طيران النظام المروحي براميل متفجرة على بلدات النعيمة واليادودة وصيدا والغارية الغربية وخراب الشحم وداعل، ما أدى لإصابة عدة مدنيين ودمار في منازل المدنيين.

وبالإنتقال لآخر التطورات الميدانية في مدينة القنيطرة قال مراسلنا أن الثوار تمكنوا من إفشال محاولات قوات النظام اقتحام بلدة مسحرة في الريف الأوسط من الجهة الشمالية، تلا ذلك قصف مدفعي للنظام على البلدة واقتصرت الأضرار على المادية.

وأشار في السياق إلى محاولات النظام الفاشلة لإستعادة السيطرة على التلول الحمر المحررة في ريف القنيطرة الشمالي.

لمواكبة أحدث الأوضاع الميدانية في المنطقة الجنوبية مع مراسل راديو الكل أمجد عساف

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى