عامودا تتحدى العنصرية وتستقبل العرب.. وسماء الحسكة لا تهدأ


راديو الكل – خاص

كثّف طيران النظام الحربي غاراته على أحياء النشوة الغربية والأطراف المحاذية لحي دولاب العويصي والنشوة فيلات و تل البارود ومخروم في مدينة الحسكة والتي يسيطر عليها تنظيم داعش، ولم ترد أنباء عن حجم الخسائر

تزامن ذلك مع اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم داعش بالأسلحة الثقيلة على جبهات حي النشوة الشرقية.

وقال علي الحريث من مكتب المنطقة الشرقية لوكالة خطوة لراديو الكل إن القصف لم يبرح سماء الحسكة منذ الفجر، وتشهد النشوة الغربية والفيلات قصفاً عنيفاً، كما استهدف تنظيم داعش محيط فرع أمن الدولة بقذائف الهاون بغرض اقتحام حي النشوة الشرقية. واشتبكت قوات النظام مع تنظيم داعش في الفيلات الحمر

وبين الحريث أنه من الصعب حالياً وضع خريطة لسيطرة كل طرف في الحسكة، فهي تتغير بين ليلة وضحاها، ولكن الأماكن التي يسيطر عليها تنظيم داعش حالياً تتركز بالنشوة الغربية وكلية الاداب والمدينة الرياضية وحي الزهور والفيلات الحمر.

وفي ريف الحسكة، قال الحريث إن طيران التحالف قصف تنظيم داعش على مفرق غسان في بلدة تل حميس الخاضع لسيطرة الوحدات الكردية، منوهاً إلى صعوبات في دخول العرب للمناطق الخاضعة للوحدات الكردية في حال عدم وجود كفيل، لكن بلدة عامودا بريف الحسكة تجاوزت هذا الموضوع حينما سمحت بدخول سكان غويران لوجود قرابة بين سكان القريتين، فيما جرى ترحيل بقية النازحين نحو المخيمات.

هذا وساندت الوحدات الكردية قوات النظام في قتالها تنظيم داعش في اشتباكات مماثلة اندلعت في جبهة دولاب العويصي، وذلك بعد سيطرة التنظيم على حي الزهور بالأمس وعلى دوار البانوراما.

من جهة أخرى دارت اشتباكات عنيفة بين ‫‏تنظيم داعش والوحدات الكردية في المناطق الواقعة جنوبي بلدة تل براك بريف الحسكة الشرقي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى