“عمر جل” لراديو الكل: لا مخاطر معيشية على اللاجئين السوريين، ورغيف الخبز سيصلهم كالعادة.


أدّى انقطاع أنبوب مدٍّ للغاز داخل فرن خبزٍ ينتج 170 ألف رغيف خبر، ويعد مركز دعم لوجستي خاص بهيئة الإغاثة الإنسانية التركية “الإي ها ها” ، على الحدود التركية السورية في مدينة الريحانية، إلى احتراق الفرن ومخزنين للإغاثة.

وأسفر اشتعال النيران في مخزني الإغاثة إلى احتراق كامل ما تحوي من مساعدات للسوريين، تضم ألبسة وأغطية وطعاماً.

وقدّمت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان التركية اعتذاراً رسميّاً عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي وقالت: ” اليوم سيبقى 170 ألفًا من النازحين السوريين في المشافي والمخيمات بدون رغيف خبز بسبب حريق في مركزنا اللوجستي في الريحانية”.

وأشار الناطق باسم المكتب الإعلامي للمنظمة عمر جل في تصريح لراديو الكل إلى أنَّ الخسائر لم تحدد بعد، ولاتزال فرق الدفاع المدني تعمل على رفع الأنقاض، ولكنها شملت مخبزاً ومخزناً للطحين وآخر للمساعدات الإغاثية كالأطعمة والملابس والأغطية، لافتاً إلى وجود مخبزٍ متنقل بطاقة إنتاجية 50 ألف رغيف خبز يوميّاً، إضافةً إلى وجود مخازن تتبع للمنظمة في كل من كلس ومناطق أخرى من الريحانية، مؤكّداً بأنَّ المنظمة ستستعين بها في حال الحاجة.

وعن إنتاجيّة رغيف الخبز، كشف جل أنَّه كان المخبز، قد يتوقّف لعطل فنيٍ ما، فيتم الاستعانة من مخابز المنطقة، منوّهاً بعدم وجود ازدحام على المخابز، لأن المنظمة هي من تقوم بإيصال رغيف الخبز إلى مخيمات اللاجئين.

وعن أسباب الحريق قال جل: لاتزال التحقيقات جارية، ولاتزال عناصر الشرطة في مكان الحادث، ولم تظهر النتائج حتى الآن.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى