في أول أيام “حسن النية”… ادخال 5 سيارات محملة بالمواد الإغاثية لحي الوعر

راديو الكل ـ خاص

قال الناطق باسم مركز حمص الإعلامي محمد السباعي لراديو الكل إن الهدنة لم توقع حتى الآن لكن الطرفين اتفقا شفهياً من خلال لجنة المفاوضات بإشراف وفد الأمم المتحدة، وبدأ وقف اطلاق النار كحسن نية منذ يوم الثلاثاء في الساعة الثامنة مساء ولم نشهد خروقات بعد، وسمح النظام أمس بدخول خمس سيارات محملة بالمواد الإغاثية للحي، وكانت تحمل مواد غذائية وتموينية وإسعافية وسيتم توزيعها على أبناء الحي بالتساوي كبادرة حسن نية، ولكن لم يدخل حليب أطفال.

وعاد ليؤكد أن الثوار لن يغادروا الجبهات، لكن هناك 200 شخص فقط سيخرجوا ممن رفضوا الاتفاق، وشدد أن مصير المعتقلين سيعرف خلال هذا الاتفاق أيضاً حيث يفترض الكشف عنهم واطلاق سراحهم مقابل تسليم بعض الأسلحة. ووقف اطلاق النار وفك الحصار عن الحي وإدخال جميع المواد الاغاثية والطبية، وهذه النقاط ستدخل حيز التنفيذ عقب انتهاء فترة حسن النية المحددة بعشرة أيام.

يشار إلى أن سعر كيس الملح في حي الوعر كان قد وصل بسبب الحصار إلى 10 آلاف ليرة، كما تشكل ربطة الخبز التي ارتفع سعرها وانخفض معدل إدخالها ضغط كبير على سكان الحي. في حين أن المنظمات الإنسانية لم تسطتع مساعدة سكان الحي ولو بإدخال كيس سيروم او علبة لقاحات على مدة 7 أشهر من الحصار المتواصل وسنتين متواصلتين من الحصار الجزئي، ويباع ليتر الزيت بـ 3500 ليرة، والسكر بـ 3000 ليرة والمعكرونة بدأت بالنفاذ وارتفع سعرها، وانقرض الرز ذي النوعية الجيدة وظهرت النوعيات الرديئة بأسعار تتراوح من 200 إلى 300 ليرة، كما إن الخضراوات لاتحقق الحد الأدنى من متطلبات المدنيين، ويقوم عناصر الحاجز بإتلاف بعضها لإهانة سكان الحي، وتشتري بعض الجمعيات هذه الخضراوات وتوزعها على المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى